القائمة

المكي: عدم المشاركة في الاستفتاء هو دفاع عن الخراب والإجرام والفساد (فيديو)

أكّد هيكل المكي القيادي في حركة الشعب في برنامج ميدي شو اليوم الأربعاء 29 جوان 2022 مشاركة حزبه في الاستفتاء، معتبرا أنّه من غير المنطقي أن يكون الحزب من مساندي 25 جويلية ولا يشارك في ترسيخ هذه اللحظة التاريخية، وفق وصفه.

التصويت بنعم في الاستفتاء رهين هذه النقاط

وأوضح أن التصويت بنعم في الاستفتاء رهين بعض النقاط التي يجب ان تتوفر في مشروع الدستور الجديد، أهمها ضمان الحقوق والحريات والقطع مع ما وصفها بـ''ألغام'' دستور 2014، ويتضمّن ضمانات اجتماعية تؤسس لـ''دولة الشعب'' ودولة الديمقراطية الاجتماعية ونظام سياسي غير هجين، قائلا: ''ويكفي أنّ هذا الدستور سيُعرض على الشعب في أرقى أشكال الديمقراطية ليبدي الرأي فيه''.

وكشف أنّ حركة الشعب ستعقد اجتماعا جماهيريا كبيرا في ولاية قابس يوم 2 جويلية علة أن ينعقد المجلس الوطني للحزب بعدها والذي سيقرر التصويت بنعم أو لا في الاستفتاء.

وتحدث ضيف ميدي شو عن الباب الاقتصادي الاجتماعي الذي وقع تضمينه في الدستور، معتبرا أن تخصيص هذا الباب في الدستور أمر مهم جدا، وان الهدف هو تحرير المبادرة عبر جعل الاقتصاد حرّ مع نهج اجتماعي للدولة.

قيس سعيد لن يترك مليما من المال العام مهدور

وشدّد هيكل المكي على أن انخرام المالية العمومية لا يتحملها رئيس الجمهورية قيس سعيد، وقال: ''المالية العمومية منهارة والشعب في حاجة للمواد الأساسية''، مضيفا: ''قيس سعيد لن يترك مليما من المال العام مهدور وسيحاسب كل من أجرم في حق تونس.. ووزارة المالية انطلقت في فتح هذه الملفات''.

وفي علاقة بالمفاوضات مع صندوق النقد الدولة، كشف ان حركة الشعب ضد التداين الخارجي، لكن الحديث مع صندوق النقد شرّ لابدّ منه، قائلا: ''لست ادافع على الحكومة هنا لكن أجور الموظفين وتوفير المواد الأساسية للتونسيين تفرض ذلك''.

وتابع: '' هذه البلاد روحها اجتماعية ولديها اتحاد الشغل قوي ومجتمع مدني روحه حيّة ولن تكون لقمة سائخة في فم صندوق النقد''. 

ويرى ضيف ميدي شو أنّ الخروج من التداين يكون بخطة استراتيجية تمتد على 3 سنوات وعبر إيلاء الأهمية الكبرى للفلاحة وتحقيق الاكتفاء الذاتي.

 

وبيّن المكي أن الخروج الحقيقي لـ25 جويلية سيكون بإقرار قرارات اقتصادية واجتماعية كبرى، وان البدايات ستكون بعد المصادقة على الدستور الجديد . 

وقال: '' صحيح أن لقيس سعيد اعداء وهي جبهة الخلاص التي تدافع على العشرية السوداء  لكن قيس سعيد محضون بشعبه ونعم الحضن.. وشعبيته لم تتراجع وشعب تونس مع رئيسه''. 

وتابع: ''نحن نساند الرئيس لأنه صدى حقيقي لشعبه ومن يعتقد أن قيس سعيد معزول فهو واهم''. 

أسماء ستُزلزل البلاد مورطة في قضية ''انستالينغو''

واعتبر أنّ ''عدم المشاركة في الاستفتاء تعني الوقوف في صف رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي وفي صف عصابة المفسدين والمجرمين''، وفق تعبيره.

وقال: ''أحد المحامين في قضية ''انستالينغو'' صرّح بأن هناك أسماء ستُزلزل البلاد مورطة في هذه القضية وعدم المشاركة في الاستفتاء يعتبر دفاعا عن الخراب وعن هؤلاء وعن الإسلام السياسي والفسادين ''. 

ويرى ضيف ميدي شو أنّه ''رغم الهنات والاخطاء والبطء فإنّ 25 جويلية أفضل من العشرية السوداء ''.