قفصة .. إحياء ذكرى أحداث 4 ديسمبر 1952

قفصة .. إحياء ذكرى أحداث 4 ديسمبر 1952

مرت 69 سنة على ملحمة 4 ديسمبر 1952 بمدينة القصر بولاية قفصة التي ذهب ضحيتها 6 شهداء من أبناء المنطقة في مواجهة المستعمر الفرنسي التي تزامنت مع انطلاق شرارة المقاومة بالجهة على يد المناضل والمقاوم والزعيم النقابي احمد تليلي في 26 جانفي من نفس السنة من جبال عرباطة.

أسماء الشهداء الذين سقطو برصاص الإحتلال الفرنسي رحمهم الله :
لزهر فولي
محمد خدومة
محمد الصالح بن عبد القادر
عبد المجيد بن عمارة
بشير اللافي 
بلقاسم مسعود 

تمر  الذكرى 69  على المذبحة الوحشية التي ارتكبها الاستعمار الفرنسي ضد اهالى القصر  يوم 4 ديسمبر 1952 ردا على العملية الفدائيةالتي قام بها المجاهدون الوطنيون ضد رتل فرنسي من الاليات العسكرية قادمة من قابس الى قفصة حيث اختبؤوا تحت اشجار المشمش في بستان وتحديدا اين توجد مدرسة طريق المحطة  احمد بن دولة حاليا وعند مرورها فتحوا عليها نيران اسلحتهم فابادوها وكان من بين القتلى ضابطا كبيرا حيث جن جنون الفرنسيين وقرروا الانتقام من اهل القصر فحاصروا البلدة من كل الجهات وداهموا المنازل وهتكوا الحرمات واتلفوا المؤن ونكلوا بالعائلات حيث اخرجوا كل الرجال رافعين ايديهم واحرقوا دكانا في الشوامخ لانهم وجدوا العلم الوطني داخله وصاحبه وطني ينتمي للحزب الدستوري.

وسقط عدد من ابناء القصر شهداء  وهم محمد خدومة  بشير اللافي  محمد الصالح بن عبد القادر عبد المجيد بن عمارة بلقاسم بن مسعود والازهر فولي وهذا الاخير كان معلما وقد عثروا في منزله على وثائق تؤكد انتماءه للحزب الدستوري وتروي الذاكرة الشعبية في القصر ان الشهيد عبد القادر بعد ان قتلوه منعوا اخيه من حمله ويدعى عم الطيب صاحب دكان في الزاوية وكان عم الطيب واقفا رافعا يديه وينظر الى اخيه الشهيد ملقى على الارض والعبارات تخنقه  لا حول ولا قوة له   .

رحم الله كل الشهداء واسكنهم عليين

المصدر : جمعية الولاء الوطنية :"لمقاومي الاستعمار و عائلات شهداء الحركة الوطنية

الصورة من مجموعة ''History Colorizer M.B'' على فايسبوك