قزارة: حوالي نصف المصابين بالسيدا ليسوا بصدد المتابعة

قزارة: حوالي نصف المصابين بالسيدا ليسوا بصدد المتابعة

تحتفل تونس باليوم العالمي لمكافحة السيدا تحت شعار ''إنهاء عدم المساواة، القضاء على السيدا، القضاء على الجوائح".

وفي هذا الإطار، قالت مديرة الرعاية الأساسية أحلام قزارة في تصريحها للزميلة بشرى السلامي إن هناك 4500 حالة في تونس متعايشة مع فيروس السيدا لكن 51٪ فقط يعرفون أنهم حاملين للفيروس و32٪ يتلقون العلاج مما يجعل الفيروس لا يتطور وتتأخر الوفاة. 

وحسب قزارة فإن تونس قد انخرطت في برنامج وطني للقضاء على السيدا بحلول 2030.

وتتمثل أبرز أهداف البرنامج في إنهاء الوصم والتمييز والتقليص في عدد الاصابات الى النصف وتقليص عدد الوفيات بنسبة 70٪.

وأضافت الدكتورة ان هناك عدة طرق لنقل الفيروس منها الحمل ونقل الدم واستعمال ادوات جراحية وتجميلية وغيرها.... 

كما تعتمد الاستراتيجية الوطنية لمكافحة السيدا 2018/2020 على أن يكون 90٪ من المتعايشين مع الفيروس على علم تام باصابتهم و90٪ منهم يتلقون العلاج الثلاثي و90٪ منهم لا يمكن كشف الحمل الفيروسي لديهم. 

ولذا يجب العمل على تكثيف التقصي خاصة لدى الفئات المفاتيح وهي ممستعملي المخدرات المحقونة وعددهم حوالي 9الاف 11٪ منهم مصابين والرجال الممارسين للجنس مع الرجال وعددهم حوالي 28 ألف 8.2٪ مصابين وعاملات الجنس وعددهم حوالي 47 الف منهم 0.5٪ مصابين. 

كما يجب الاهتمام بالفئات الهشة اساسا الأطفال والأجانب والمساجين.