إخضاع كلاب لتجربة ''وحشية'' بمخبر تونسي يثير جدلا بالولايات المتحدة

إخضاع كلاب لتجربة ''وحشية'' بمخبر تونسي يثير جدلا بالولايات المتحدة

بحث مجموعة من المشرعين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي عن إجابات من المعاهد الوطنية للصحة وكبير المستشارين الطبيين بالبيت الأبيض أنتوني فاوتشي، أشهر خبراء أمريكا، حول التمويل الذي تم توفيره لإجراء تجارب “وحشية” على جراء كلاب بيغل صغيرة في مختبر بتونس.

ووقع 24 عضواً من مجلس النواب على رسالة وجههوها إلى فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، وهو جزء من المعاهد الوطنية للصحة، وفق ما أفادت مجلة “نيوزويك”.

أتى ذلك، بعد أن حصلت مجموعة White Coat Waste غير الربحية على وثائق بموجب قانون حرية المعلومات، تظهر أن المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية أنفق 1.68 مليون دولار من أموال دافعي الضرائب لإجراء تجارب فظيعة على كلاب بيغل في مختبر بتونس.

وتضمنت هذه التجارب اختبار عقاقير على الحيوانات، وفي بعض الحالات تم “وقف نباحها” عبر استئصال حبالها الصوتية.

كما تركت مئات الذباب تلذع وجه تلك الكلاب المسكينة لساعات، من ضمن التجربة الرهيبة هذه.!

من جهتهم، وجه المشرعون، بقيادة النائبة الجمهورية نانسي ميس من منطقة الكونغرس الأولى بولاية ساوث كارولينا، يوم 21 أكتوبر عددا من الأسئلة إلى فاوتشي حول هذه المسألة التي يريدون الإجابة عنها بحلول 19 نوفمبر.

ويريد المشرعون معرفة عدد اختبارات العقاقير التي أجريت على الكلاب منذ يناير 2018، وما هي التكلفة، وسبب إجراء هذه الاختبارات على الرغم من أن إدارة الغذاء والدواء لا تتطلب اختبار عقاقير جديدة على الكلاب، فضلاً عن الإجابات عن أسئلة أخرى.

المصدر: وسائل إعلام أمريكية