المرزوقي يدعو ''ديمقراطيي'' تونس إلى الوقوف ضد عودة 'الدكتاتورية'

المرزوقي يدعو ''ديمقراطيي'' تونس إلى الوقوف ضد عودة 'الدكتاتورية'

دعا رئيس الجمهورية الأسبق المنصف المرزوقي  مَن وصفهم بـ"الديمقراطيين" في تونس إلى ترك خلافاتهم جانبا للوقوف في وجه عودة ما اعتبرها "الديكتاتورية"، إذا تمّ تعليق العمل بالدستور قائلا في حديث لوكالة الأناضول "حتى الآن الرئيس قيس سعيّد يؤكّد أنه يتحرك وفق الدستور، وأنه مازال متمسكا به، نافيا صفة الانقلاب عما أقدم عليه يوم 25 جويلية"، وذلك في إشارة للقرارات الاستثنائية التي تم بموجبها تعليق عمل البرلمان وإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي.
 

وقال المرزوقي : "إذا أعلن (الرئيس قيس سعيد) رسميا ما يهيئ له مستشاره (وليد الحجام)، فإنه سيكون قد حنث بقسمه على القرآن بحماية هذا الدستور".

 

وتابع: "إذا تمّ هذا فلن يبقى أمام الديمقراطيين من العلمانيين أو الإسلاميين غير ترك خلافاتهم جانبا للوقوف في وجه عودة الديكتاتورية".

 

وكان مستشار الرئيس قيس سعيّد وليد الحجام قد قال في تصريحات لرويترز وسكاي نيوز عربية مؤخرا أنّ الرئيس يتّجه إلى تعليق العمل بالدستور، لكن الرئيس سعيّد جدّد تأكيده أمس أنّه متمسّك بالتحرّك في إطار الدستور، مشيرا إلى إمكانية تعديل فصوله.