تراجع نسبة التضخم في تونس خلال شهر أوت

تراجع نسبة التضخم في تونس خلال شهر أوت

تراجعت نسبة التضخم عند الاستهلاك خلال شهر أوت 2021 الى مستوى 6,2 بالمائة، بعد الارتفاع الهام الذي شهدته من 5,7 بالمائة خلال شهر جوان الى 6,4 بالمائة خلال شهر جويلية 2021، وفق بيانات نشرها المعهد الوطني للاحصاء، الاحد.


وفسّر المعهد هذا التراجع بانخفاض نسق ارتفاع الأسعار بين شهري جويلية واوت مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية، اذ تراجع نسق ارتفاع أسعار المواد الغذائية (7,4 بالمائة مقابل 8,0 بالمائة) الشهر السابق، ونسق ارتفاع أسعار مجموعة المشروبات الكحولية والتبغ (19,1 بالمائة مقابل 26,1 بالمائة).


وباحتساب الانزلاق السنوي تطورت وتيرة ارتفاع أسعار المواد الغذائية خلال هذا الشهر بنسبة 7,4 بالمائة وذلك نتيجة بالأساس الى الزيادة المسجلة في أسعار الدواجن بنسبة 21 بالمائة وأسعار الخضر الطازجة بنسبة 21,3 بالمائة وأسعار الزيوت الغذائية بنسبة 17,5 بالمائة وخاصة زيت الزيتون بنسبة 19,2 بالمائة.


وفي ذات السياق، شهدت أسعار البيض ارتفاعا بنسبة 16 بالمائة وأسعار الأسماك الطازجة بنسبة 11,5 بالمائة.


كما عرفت أسعار المواد المصنعة، وفق معطيات معهد الاحصاء، ارتفاعا بنسبة 5,7 بالمائة باحتساب الانزلاق السنوي. ويعود ذلك، بالأساس، الى زيادة أسعار المواد الصيدلية بنسبة 8,6 بالمائة ومواد البناء (13 بالمائة) والملابس والاحذية (7,5 بالمائة) ومواد صيانة المنزل ومواد التنظيف (6 بالمائة).


وسجلت أسعار الخدمات زيادة بنسبة 4,3 بالمائة، ويعزى ذلك، خاصة، الى ارتفاع أسعار خدمات المطاعم والمقاهي والنزل (6,9 بالمائة) وخدمات الصحة (5,9 بالمائة) والإيجارات (4,6 بالمائة).
وشهد التضخم الضمني لشهر أوت 2021، أي التضخم دون احتساب الطاقة والتغذية، تراجعا الى مستوى 5,9 بالمائة بعد ان كان في مستوى 6,1 بالمائة، خلال شهر جويلية 2021، فيما زادت أسعار المواد الحرة بنسبة 6 بالمائة (6,1 بالمائة الشهر السابق) مقابل 6,6 بالمائة بالنسبة للمواد المؤطرة ( 7,7 بالمائة الشهر السابق)، مع العلم أن نسبة الانزلاق السنوي للمواد الغذائية الحرة بلغت 8 بالمائة مقابل 4,7 بالمائة بالنسبة للمواد الغذائية المؤطرة.

(وات)