الرئيس الجزائري يعلن وفاة 25 عسكريا في الحرائق شمال البلاد

الدفاع الجزائرية تعلن وفاة 18 جنديا جرّاء الحرائق شمال البلاد

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، اليوم الثلاثاء، عن وفاة 18 جنديا جراء الحرائق المنتشرة في مناطق من شمال البلاد.

وجاء في بيان للوزارة أنه "على إثر الحرائق الإجرامية التي نشبت بالناحية العسكرية الأولى، خاصة بولاية تيزي وزو، وبالناحية العسكرية الخامسة، لا سيما بولاية بجاية، تم تسخير كافة الوسائل المادية والبشرية، منذ الساعات الأولى لاندلاع الحرائق، بتدخل أعوان الحماية المدنية ومفارز للجيش الوطني الشعبي، خاصة بمنطقة إيشلاظن، بين بلديتي عين الحمام والأربعاء نات-إيراثن بولاية تيزي وزو، وكذا في ولاية بجاية بمنطقة تالة حمدون".

وأضاف البيان أنه "خلال هذه التدخلات، سجلت وزارة الدفاع الوطني، بكل أسف، وفاة 18 عسكري، من بينهم دركي واحد، تابعين لمفرزة من الكتيبة 57 مشاة خفيفة، المتواجدة بمنطقة إيشلاظن، إضافة إلى إصابة 6 عسكريين بحروق متفاوتة الخطورة. كما أصيب 7 عسكريين بجروح، و4 بحروق بليغة و4 آخرين بحروق خفيفة، تابعين للكتيبة الرابعة للمشاة المستقلة، المتواجدة بتالة حمدون، بولاية بجاية، بالناحية العسكرية الخامسة، والتي تمكنت بتدخلها من إنقاذ 100 مواطنين، بين نساء ورجال وأطفال من ألسنة النيران".

في حين أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز تبون، في منشور على صفحته الرسمية على فايسبوك، وفاة 25 عسكريا أثناء قيامهم بعمليات إنقاذ لأكثر من مائة جزائري من ضحايا الحرائق.