البرتغال تتعادل مع فرنسا...وألمانيا تحبط المفاجأة المجرية

البرتغال تتعادل مع فرنسا...وألمانيا تحبط المفاجأة المجرية

كان النجم البرتغالي على موعد مع التاريخ خلال تعادل منتخب بلاده 2 / 2 مع نظيره الفرنسي اليوم الأربعاء في الجولة الثالثة (الأخيرة) للمجموعة السادسة من مرحلة المجموعات ببطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2020)، التي شهدت أيضا تعادلا مثيرا للمنتخب الألماني مع نظيره المجري بالنتيجة ذاتها.


وأنهى المنتخب الفرنسي (بطل العالم)، الذي ضمن تأهله لدور الـ16 قبل خوض المباراة، مشواره في المجموعة وهو متربعا على الصدارة برصيد خمس نقاط، متفوقا بفارق نقطة وحيدة على أقرب ملاحقيه وهما منتخبا ألمانيا والبرتغال، صاحبا المركزين الثاني والثالث على الترتيب، اللذين رافقاه للأدوار الإقصائية، فيما تذيلت المجر الترتيب بنقطتين، وتخرج من المسابقة رسميا.


وعلى ملعب (بوشكاش أرينا) في العاصمة المجرية بودابست، بادر رونالدو بالتسجيل لمصلحة البرتغال في الدقيقة 31 من ركلة جزاء، محرزا أول هدف في مسيرته الدولية في مرمى منتخب (الديوك)، لكن كريم بنزيمة أدرك التعادل لفرنسا في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الأول من ركلة جزاء أيضا.


وأضاف بنزيمة الهدف الثاني لفرنسا في الدقيقة 47، غير أن رونالدو أحرز هدف التعادل للبرتغال في الدقيقة 60 من ركلة جزاء أيضا، ليرفع رصيده التهديفي مع منتخب البرتغال إلى 109 أهداف، ويعادل الرقم القياسي للإيراني علي دائي كأكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف الدولية في تاريخ كرة القدم.


وعزز رونالدو رقمه القياسي في قائمة الهدافين التاريخيين لبطولة كأس أمم أوروبا برصيد 14 هدفا، كما انفرد بصدارة هدافي هذه النسخة من البطولة برصيد خمسة أهداف حتى الآن.


وعلى ملعب (أليانز أرينا)، نجا المنتخب الألماني من الفخ المجري وتجنب الخروج المبكر من الدور الأول للبطولة، بتعادله المثير 2 / 2 مع ضيفه منتخب المجر.


وتقدمت المجر بهدف مباغت، حمل توقيع آدم شالاي في الدقيقة 11، لكن كاي هافيرتز أحرز هدف التعادل للمنتخب الألماني في الدقيقة 66.


لم يهنأ منتخب ألمانيا بهدف التعادل كثيرا، بعدما سجلت المجر الهدف الثاني عبر أندراس شافير في الدقيقة 68، لكن ليون جوريتسكا أنقذ المنتخب الألماني بإحرازه هدف التعادل في الدقيقة 84، ليحرم المجريين من تحقيق المفاجأة.


بدأ لقاء فرنسا والبرتغال باستحواذ متبادل على الكرة، وإن كان المنتخب الفرنسي الأكثر امتلاكا لها.


وسنحت أول فرصة لفرنسا في الدقيقة 16 عن طريق كيليان مبابي، الذي سدد من على حدود منطقة الجزاء، لكن روي باتريشيو، حارس مرمى البرتغال، تصدى للكرة ببراعة.


وردت البرتغال بهجمة منظمة في الدقيقة 20، ليبعد رافاييل فاران تمريرة أمامية بطريقة خاطئة، لتصل الكرة إلى رونالدو، الذي سدد مباشرة من خارج المنطقة، لكن الكرة ذهبت لركلة مرمى.


وحصل المنتخب البرتغالي على ركلة جزاء في الدقيقة 29، بعدما ارتطم هوجو لوريس، حارس مرمى فرنسا، بدانييلو بيريرا، لاعب المنتخب البرتغالي، داخل منطقة الجزاء.


ونفذ رونالدو الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة على يمين لوريس، الذي ارتمى في الجهة المقابلة، محرزا الهدف الأول للبرتغال في الدقيقة 31.


اكتسبت البرتغال مزيدا من الثقة عقب هدف رونالدو، وسدد جواو موتينيو من خارج المنطقة في الدقيقة 33، غير أنه وضع الكرة بعيدة عن المرمى.


أسرع المنتخب الفرنسي من إيقاعه في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، ليحصل على ركلة جزاء في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع ، عقب تعرض مبابي للإعاقة داخل المنطقة من جانب نيلسون سيميدو.


ونفذ كريم بنزيمة الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة على يمين باتريشيو، الذي ارتمى في الناحية اليسرى، مسجلا هدف التعادل لفرنسا في الدقيقة الثانية من الوقت الضائع، لينتهي الشوط بالتعادل 1 / 1.


تواصلت الإثارة مع بداية الشوط الثاني، فمن أول هجمة منظمة لفرنسا، أحرز بنزيمة الهدف الثاني لأبطال العالم في الدقيقة 47.


وتلقى بنزيمة تمريرة أمامية من بول بوجبا، لينفرد بالمرمى ويضع الكرة من داخل المنطقة على يمين باتريشيو، الذي خرج من مرماه لملاقاته، لكن حكم الراية أشار لتسلل اللاعب، لكن تقنية حكم الفيديو المساعد (فار) أثبتت صحة الهدف.


وكاد رونالدو أن يدرك التعادل سريعا للبرتغال في الدقيقة التالية، حيث تابع تمريرة عرضية من الجانب الأيسر، ليسدد ضربة رأس، لكن الكرة مرت بمحاذاة القائم الأيسر مباشرة.


كثف المنتخب البرتغالي من هجماته، ليحصل على ركلة جزاء في الدقيقة 58، بعدما لمست الكرة يد جيوليس كوندي لاعب المنتخب الفرنسي داخل منطقة جزاء فريقه، لينفذ رونالدو الركلة بنجاح، بعدما وضع الكرة على يمين باتريشيو، محرزا هدف التعادل في الدقيقة 60.


وكاد بوجبا أن يمنح التقدم لفرنسا من جديد في الدقيقة 68، حيث أطلق قذيفة صاروخية من خارج المنطقة، تصدى لها باتريشيو بصعوبة بالغة، قبل أن ترتطم الكرة في القائم الأيسر، وتتهيأ أمام أنطوان جريزمان، الذي سدد مباشرة وهو على بعد خطوات قليلة من المرمى، لكنه وضعها بعيدة تماما بغرابة شديدة.


مرت الدقائق المتبقية من المباراة دون أي جديد، حيث تبادل كلا المنتخبين الاستحواذ على الكرة ولكن بلا فاعلية على المرميين، ليكتفي كل فريق بالحصول على نقطة التعادل.

 

المانيا احطبت المؤامرة

أما اللقاء الآخر، فقد بدأت مباراة ألمانيا والمجر بهجوم متوقع من جانب منتخب ألمانيا(الماكينات) الذي كاد أن يفتتح التسجيل مبكرا في الدقيقة الرابعة، عبر جوشوا كيميش، الذي سدد من داخل المنطقة لكن بيتر جولاكسي، حارس مرمى المجر، أمسك الكرة بثبات.


وأرسل توني كروس كرة عرضية إلى داخل منطقة الجزاء في الدقيقة السادسة، قابلها أنطونيو روديجر بضربة رأس ضعيفة مرت بعيدة عن المرمى.


وعلى عكس سير اللعب، تقدم المنتخب المجري بهدف مباغت في الدقيقة 11 عن طريق آدم شالاي.


وتابع شالاي كرة عرضية من جهة اليمين قابلها بضربة رأس رائعة من داخل منطقة الجزاء، واضعا الكرة على يسار مانويل نوير، حارس مرمى ألمانيا، داخل الشباك.


شددت ألمانيا من هجماتها بغية تسجيل هدف التعادل سريعا، وكادت أن تحقق ما تريد في الدقيقة 22، عندما نفذ كيميش ركلة ركنية من جهة اليمين، قابلها ماتس هوميلس بضربة رأس، لكن الكرة ارتدت من القائم الأيمن.


حاصر المنتخب الألماني نظيره المجري في منطقة جزائه، ومرر كيميش كرة عرضية من جهة اليمين في الدقيقة 25 لم تجد من يتابعها، في الوقت الذي حاول خلاله المنتخب المجري استخدام سلاح الهجمات المرتدة واستغلال المساحات الخالية في الدفاع الألماني.


وأضاع أندراس شافير أن يضيف الهدف الثاني للمجر في الدقيقة 38، عندما سدد من خارج المنطقة، غير أن الكرة علت العارضة بقليل، فيما واجه المنتخب الألماني صعوبة كبيرة في اختراق دفاعات المجر المتمركزة بشكل جيد للغاية، لينتهي الشوط الأول بتقدم المجر 1 / صفر على ألمانيا.


بدأ الشوط الثاني بهجوم مشدد من ألمانيا، حيث سدد سيرج نابري في الدقيقة 47، لكن الكرة ارتدت من دفاع المجر.


وحصل منتخب المجر على ركلة حرة جهة اليسار في الدقيقة 59، ليرسل لازلو كلينهايزلر كرة عرضية قوية أبعدها نوير عن مناطق الخطورة، لكن المنتخب الألماني واصل هجماته، ليترجم سيطرته على اللقاء بهدف حمل توقيع كاي هافيرتز في الدقيقة 66.


ومن ركلة حرة في منتصف ملعب المجر نفذها كروس عن طريق كرة مسقطة إلى داخل منطقة الجزاء أخطأ حارس المجر في إبعادها فوصلت إلى هوميلس الذي هيأ الكرة بشكل رائع لهافيرتز، الذي كان متواجدا بمفرده أمام الشباك، ولم يجد صعوبة في إيداع الكرة في الشباك الخالية.


سرعان ما عاودت المجر تقدمها في الدقيقة 69 عن طريق شافير، فمن  تمريرة رأسية رائعة من شالاي إلى شافير المنطلق داخل منطقة الجزاء، قابل الكرة بضربة رأس رائعة مع خروج نوير لتسكن الشباك.


رغم الإحباط الذي سيطر على لاعبي ألمانيا عقب الهدف الثاني للمجر، عاد منتخب (الماكينات) لفرض سيطرته على الأمور مجددا.


وحملت الدقيقة 84 البشرى للمنتخب الألماني، الذي أحرز هدف التعادل عبر ليون جوريتسكا، من قذيفة متقنة وضع من خلالها الكرة على يسار حارس مرمى المجر داخل الشباك.


حاولت ألمانيا استغلال حالة خيبة الأمل التي عانى منها المنتخب المجري، وكادت أن تضيف هدفا ثالثا ولكن دون جدوى، لينتهي اللقاء بتعادل بطعم الفوز للألمان.

 

 (د ب أ)