درة ميلاد: تونس فقدت الكثير من إشعاعها كوجهة سياحية

درة ميلاد: تونس فقدت الكثير من إشعاعها كوجهة سياحية

اعتبرت رئيسة الجامعة التونسية للنزل درة ميلاد أن تونس قد فقدت الكثير من إشعاعها كوجهة سياحية عالمية منذ وقت طويل نتيجة لأسباب هيكلية وأخرى ظرفية.

وقالت ميلاد خلال جلسة عامة خصصت للحوار مع كل من الجامعة التونسية لوكالات الأسفار والسياحة والجامعة التونسية للنزل والجامعة التونسية للمطاعم السياحية، إن الأسباب الهيكلية الناتجة عن تدهور القطاع أساسها غياب استراتيجية واضحة المعالم منذ أكثر من 20 سنة، ففي الوقت الذي كانت فيه الأسواق المنافسة تنوع من منتوجها وتطور طرق تسويقها لوجهاتها وتتجه نحو أسواق جديدة، تركت السياحة في البلاد بين أيادي وكالات أسفار أجنبية كبرى تملي شروطها وتفرض على القطاع نمطا مهيمنا من المنتوج السياحي.

وأقرت درة ميلاد أن السياحة الحديثة لم تعد تقتصر على الشواطئ والنزل، فالسائح اليوم يزور تونس بحثا عن التجارب الحياتية واكتشاف التاريخ والثروات الطبيعية والثقافية، بما من شأنه النهوض بالسياحة خاصة على مستوى الجهات.