فتحي العكاري: الأعمال الدرامية متواضعة وفتحي الهداوي خيبة أمل (فيديو)

فتحي العكاري: الأعمال الدرامية متواضعة وفتحي الهداوي خيبة أمل

قال الممثل والمخرج المسرحي فتحي العكاري في برنامج ''رمضان شو'' الإثنين 3 ماي 2021  إنّ مستوى الدراما والمسلسلات التونسية التي تبثّ في رمضان الحالي  ما يزال متواضعا رغم التحسن النسبي.


وبخصوص الأعمال الكوميدية قال إنّ الممثلين استنفذوا أنفسهم من خلال مشاركتهم في البرامج التلفزيونية كـ ''كرونيكورات''، معتبرا أنّهم لم يعودوا قادرين على الإضحاك وأنّ "هناك افلاس بالنسبة للجميع ودون استثناء... هناك افتعال واصطناع  وهذا يسري تقريبا على الجميع مع استثناءات نسبية"


وبخصوص سلسلة ''كان يا مكانش'' قال إنّ هناك شبهة تهمة بالسرقة الأدبية (plagiat) لأعمال في دول أخرى. 


وأضاف في سياق متّصل: ''يبدو لي أنّ لدى الممثلين هناك نوع من الرفاهية المعنوية وكأنّهم تربعوا على عرش الكوميديا يخليهم يعتبروا انفسهم مش يضحكو''.


واعتبر أنّ الآلام التي يعيشها المواطن التونسي تجعله في حاجة للضحك ولكن على عكس التوقعات فإنّ ''الأعمال المؤلمة'' هي التي شدّت انتباه المشاهد أكثر من الضحك.

 

وبالنسبة للأعمال الدرامية قال فتحي العكاري: ''كنت انتظر اعمالا اكثر طرافة وفيها تجديد''، مثمّنا في الأثناء بخصوصية السيناريو  في مسلسل الحرقة الذي يرى أنّ فيه نوع من العمق من خلال السعي إلى الإلمام بالجوانب التي يجب أن يتطرق إليها.


 وأشاد بالأداء المتميّز لعدد من الممثلين في هذا العمل على غرار مهذب الرميلي ووجيهة الجندوبي ورياض حمدي و عائشة بن أحمد التي مثّلت بالنسبة إليه اكتشافا.


وأشاد على نحو خاص بأداء وجيهة الجندوبي التي ''تفتك وضعية الأم عن جدارة ومشروعية''  


ويرى بأنّ مهذّب الرميلي اقتلع الإعجاب وافتكه بقوة عمله وادائه ومهاراته في التمثيل، مضيفا أنّه جدير بلقب أحسن ممثل فيما استحقت وجيهة الجندوبي لقب أحسن ممثلة، حسب تقديره.


في المقابل مثّل فتحي الهداوي بالنسبة إليه خيبة أمل من خلال أدائه في مسلسل ''اولاد الغول'' بالنظر إلى حجم هذا الممثل وخبرته وتميّزه.