الغنوشي حول تعيينه الغرياني مستشارا: يجب أن نفتح الطريق لكل الطيّبين

الغنوشي عن تعيينه الغرياني مستشارا له: يجب أن نفتح الطريق للطيبين

قال رئيس البرلمان خلال جلسة عامة اليوم الأحد 29 نوفمبر 2020 ، مخصصة لمناقشة مشروع المهمة الخاصة لمجلس نواب الشعب، في إطار مشروع ميزانية الدولة ومشروع الميزان الاقتصادي ومشروع قانون المالية لسنة 2021، إن مجلس النواب تضامن مع الشعب، وام يتردد في التقليص من ميزانيته ولو بشكل رمزي.

وضبطت نفقات مجلس نواب الشعب لسنة لسنة 2021، وفقا لتقرير لجنة المالية والتخطيط والتنمية، في حدود 42839 ألف دينار مقابل 43903 ألف دينار سنة 2020 أي بنقص قدره 1064 ألف دينار.

وفي سياق آخر، أوضح رئيس البرلمان راشد الغنوشي أن تعيينه لآخر أمين عام لحزب التجمع المنحل محمد الغرياني، مستشارا له  يأتي في إطار ''تحييد المستشارين''، وقال "لا يوجد في تعاملنا مع النظام القديم إلا أسلوبان: إما المصالحة والبحث عن ما هو مشترك أو أسلوب الإنتقام" على حد قوله.

وتابع: "جُرّب الانتقام في الربيع العربي فسقط كل الربيع العربي وبقيت تونس، وذلك بفضل سياسة التوافق.. وفي نماذج مثل جنوب إفريقيا مثل يحتذى به.. وفي تقديري أن وجود ممثل النظام القديم تحت هذه القبة لا يعني أن الثورة ذهبت إلى الماضي وإنما الماضي تتطور في اتجاه الحاضر'' وفق تعبيره.

وأضاف:"محمد الغرياني قدّم اعتذاره للشعب التونسي وانتقل إلى أرضية الثورة ولم يتبجح بالماضي وإنما انتقل إلى الدستور والثورة..  يجب أن نفتح الطريق أمام كل الطيبين الذين يريدون الانتقال إلى أرضية الدستور" حسب تصريحه.


*خليل عماري