الأخبار مجتمع
عائلة تحاول ''الحرقة'' لمداواة إبنها.. للصورة وجهٌ آخر! مجتمع

عائلة تحاول ''الحرقة'' لمداواة إبنها.. للصورة وجهٌ آخر!

24 جويلية 2020 10:15

بعد انتشار مقطع فيديو على موقع التواصل فايسبوك، لعائلة على متن مركب صيد حاولت اجتياز الحدود بطريقة غير نظامية ''من أجل مداواة إبن مريض" في ايطاليا، وتم منعها من طرف وحدات الحرس البحري، فقد تبيّن أن للصورة وجها آخر وأن حقيقة الوضع ليست كما تبدو.. 

ففي مداخلته في برنامج أحلى صباح اليوم الجمعة، أكد الرائد علي العياري الناطق الرسمي باسم اقليم الحرس البحري بالوسط، أن الوحدات البحرية للحرس الوطني بصفاقس تمكنت يوم 22 جويلية 2020 من ضبط مركب على متنه 27 نفرا منهم عائلة متكونة من 7 أفراد، من ضمن أفرادها شاب في العشرينات تعرض إلى حادث مرور، ورب العائلة وهو منظم العملية، ليتبين أن الأمر لا يتعلق بهجرة عائلة لأسباب انسانية بل أنها عملية ''حرقة'' منظمة..

وقد تم التنبيه على المركب للعودة لكن من كانوا على متنه رفضوا الإمتثال في البداية، ثم تم ايقاف 9 أنفار منهم تم نقلهم عبر وحدات الحرس البحري، في حين هدد البقية باضرام النار في أنفسهم.. 

وتابع المتحدث قائلا ''بالنظر إلى وضعية الشاب المريض، تم التنبيه عليهم بالعودة، وامتثلوا في النهاية في حين أقدم ربان السفينة ومنظم العملية الذي قام بتصوير الفيديو على إلقاء نفسه في الماء للفرار''.

وأكد الرائد العياري توجيه تهمة تنظيم عملية هجرة غير شرعية وتعريض حياة أطفال للخطر لربان السفينة، وهو مفتش عنه حاليا. وقد تم ايواء الشاب المريض في مستشفى جبنيانة وحالته الصحية مستقرة حاليا. 

وأشار المتحدث إلى أن شهر جويلية الحالي شهد إلى حد الآن 77 عملية اجتياز للحدود البحرية بمعدل 3 عمليات هجرة يوميا، ومن بين المهاجرين غير النظاميين خلال هذه الفترة، 25 طفلا و10 رضع.