الأخبار اقتصاد
أحمد كرم: قبول طلب 12 ألف مؤسسة للحصول على مساعدات إعادة التمويل اقتصاد

أحمد كرم: قبول طلب 12 ألف مؤسسة للحصول على مساعدات إعادة التمويل

11 جويلية 2020 17:03

أكد رئيس هيئة مديري بنك الأمان والرئيس السابق للجمعية التونسية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية أحمد كرم في تصريح لموزاييك السبت 11 جويلية 2020، أنه تم قبول طلب 12 ألف مؤسسة على  المنصة الإلكترونية للحصول على مساعدات إعادة التمويل وامتياز تأخير ما عليها من واجبات جبائية وغيرها وفق شروط مضبوطة، مشيرا إلى ارتفاع نسق استجابة البنوك لطلبات هؤلاء بنسق متسارع منذ بداية شهر جويلية الجاري.

قبول طلبات 12 ألف مؤسسة ومن فاتهم الآجل تمنحهم البنوك الحل

وأكد أحمد كرم أن البنوك إنطلقت بعد إنتهاء الإجراءات الترتيبية والتنظيمية في إعطاء القروض حتى قبل انطلاق منصة وزارة المالية في العمل.

كما أشار إلى أن شروط الإستجابة هي عدم تسديد هذه المؤسسات القروض التي حان أجلها خلال فترة شهري مارس إلى حدود سبتمبر 2020 مضيفا أنه ستتم إعادة  جدولة هذه القروض  في حدود 300 مليون دينار لمدة تصل إلى 10 سنوات من طرف أجهزة الدولة.

وأشار إلى  أنه رغم انتهاء آجال تقديم الطلبات على المنصة الإلكترونية  بتاريخ  15 جوان الماضي إلا أن البنوك ستعرض  حلول أخرى على حرفاءها  بشروط أهمها أن تكون المؤسسة قد سجلت نقصا في رقم معاملاتها تتجاوز 25 %  خلال شهر مارس و 40 % خلال شهر أفريل الماضي.

لأول مرة تمتيع الشركات المصنفة بقروض المساندة

وأكد أحمد كرم أن هذه المؤسسات ستتمتع بقروض بنسبة فائدة  بنحو 1.75 % مؤكدا أن البنوك تسعى إلى الإسراع بهذه الإجراءات  بعد التحكم في العراقيل الإدارية مؤكدا قبول  البنوك عدم تسديد المؤسسات المتضررة ماعليها من أقساط حل أجلها.

وأعلن أن البنك المركزي أقر لأول مرة إجراء يقضي بتمتيع الشركات المصنفة بقروض  المساندة وهي صنف من المؤسسات التي لايتم تمويلها بصفة سريعة مؤكدا ان البنك المركزي لاينظر الى الوضعية المالية لهذه امؤسسات ماقبل جائحة كوفيد 19 بل هناك رؤية خاصة حول مدى تضرر هذه المؤسسات من كورونا بهدف ضمان استمرارية نشاطها .

معاملات قطاعي السياحة والصناعات الغذائية أكثر تضررا بنسب فاقت25 %

وأبرز أن قطاعي السياحة والصناعات التصديرية  من أكثر القطاعات تضررا في  رقم معاملاتها خلال الجائحة بنسب تجاوزت  25 % في حين أن  قطاع المواد الغذائية لم يتضرر كثيرا لاستمرار شراء التونسيين الغذاء مؤكدا أنه بفضل قروض المساندة تمت المحافظة على استقرار مواطن الشغل واليد العاملة حسب تصريحه.

هناء السلطاني