الأخبار وطنية
الفوراتي: حريصون على إدراج شهداء المؤسسة الأمنية ضمن قائمة الشهداء وطنية

الفوراتي: حريصون على إدراج شهداء المؤسسة الأمنية ضمن قائمة الشهداء

14 جانفي 2020 15:23

أكد وزير الداخلية هشام الفوراتي أنه منذ إصدار القائمة النهائية لشهداء وجرحى الثورة على الموقع الرسمي للهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية في أكتوبر الماضي، حرصت الوزارة على الدفع نحو إدراج شهداء المؤسسة الأمنية الذين سقطوا ما بين 17 ديسمبر 2010 و28 فيفري 2011 ضمن هذه القائمة.

وأفاد الفوراتي في كلمة ألقاها ظهر اليوم الثلاثاء 14 جانفي 2020 أمام النصب التذكاري لشهداء المؤسسة الأمنية المحاذي لمقر وزارة الداخلية بالعاصمة، بمناسبة إحياء الذكرى التاسعة لثورة 14 جانفي 2011، بأن الوزارة قدمت مبادرة تشريعية تتمثل في مشروع أمر حكومي لتنقيح الأمر المتعلق بطرق تسيير عمل اللجنة المكلفة بدراسة ملفات شهداء وجرحى الثورة، للبحث في كيفية إدراج شهداء المؤسسة الأمنية ضمن القائمة النهائية الرسمية، وفق ما نقلته وكالة تونس افريقيا للأنباء.

واعتبر أن هذا الاحتفال هو مناسبة لاستذكار شهداء قوات الأمن وأبطالها الذين قضوا في الحرب على الإرهاب، مبرزا جهود الوزارة المتواصلة للعناية بعائلات الشهداء والحرص على تمكينهم من حقوقهم المادية وتوفير الإحاطة المعنوية والاجتماعية لهم وللجرحى، فضلا عن حرصها على إيجاد الحلول للعديد من الملفات العالقة والتي تتجاوز صلاحياتها خاصة في مجال الإحاطة النفسية بعائلات الضحايا والجرحى.

وبين الوزير أن السبب في عدم إدراج شهداء المؤسسة الأمنية في القائمة المذكورة قد يعود إلى عدم وضوح النصوص القانونية ذات العلاقة، وهو ما دفع بالوزارة إلى عقد جلسات مع الهيئة العليا لحقوق الإنسان، والمطالبة في مرحلة ثانية بتنقيح الأمر الحكومي 15/15 الصادر سنة 2013 والمؤرخ في 14 ماي 2013 لإعادة النظر في طرق سير اللجنة المختصة.