الأخبار مجتمع
النهضة مجتمع

تعرض للإعتداء خلال احتفالات النهضة: رائف يروي التفاصيل

08 اكتوبر 2019 12:29

بوجه متورّم يحمل آثار عنف وكدمات على مستوى العينين وخدوش في مناطق متفرقة من جسده، تنقل الشاب رائف العمدوني إلى مقر موزاييك لتوضيح حقيقة أحداث مساء الأحد 6 أكتوبر 2019 خلال احتفال أنصار حركة النهضة بالفوز في الانتخابات التشريعية وتصحيح ما ورد بمقال نُشر على موقع الإذاعة بخصوص ''إيقاف3  أشخاص اثر مناوشات مع أنصار النهضة''.

وقال رائف إنه كان يقود سياراته رفقة صديقيه ومرّ من أمام مقر حركة النهضة بمونبليزير فوجد العشرات من أنصار الحركة يغلقون الطريق خلال احتفالهم بالفوز في التشريعية، وتفاجأ بفتاة  من أنصار النهضة تقترب وتطلب منه النزول للاحتفال معهم، لكنه رفض ذلك.

وتابع "تواصل الجدال بيننا أمام إصرارها على أن نشاركهم الإحتفال، لكن ما راعه صراخ شابة أخرى كانت ترافقها وادعائها  تعرضها للاعتداء بالعنف من قبل صديقه، الذي كان على متن السيارة ولم يغادرها"، وفق روايته.

وأضاف أنّ الأحداث سرعان ما تطورت، حيث عمد عدد من أنصار الحركة إلى مهاجمتهم والإعتداء عليهم بالعنف، وأقدم أحدهم على سرقة قلادته، على حدّ تعبيره.

وأفاد المتحدث ذاته بأن أصدقاءه تمكنوا من النجاة بعد تدخل عدد من الأمنيين بالمكان إلا أنه كان الضحية الأكثر تضررا و خصوصا على مستوى العينين.

وأضاف رائف العمدوني أنّ أعوان أمن كانوا على عين المكان تدخلوا وقاموا بإبعاده وصديقيه، مؤكّدا أنّ ذاك كان بغاية حمايتهم ولم يكن في إطار إيقافهم.

وتابع، أنّهم تقدموا بشكاية في الغرض كمتضررين، خاصّة أن عددا من رجال الأمن كانوا شهودا على الاعتداء الذي تعرضوا له.

وختم رائف حديثه لموزاييك بالقول "أرغب في استرجاع حقي من المعتدين لكن أشك في قدرتي كشخص طبيعي على مواجهة حركة النهضة" وفق تعبيره.