شوقي قداس: تقنيات التعرف البيومتري على الأشخاص قد تشكل خطرا

شوقي قداس

أكد شوقي قداس رئيس الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية خلال استضافته في برنامج ميدي شو اليوم الثلاثاء 13 جوان 2017، أن مشروع بطاقة التعريف البيومترية ستتضمن البصمة الرقمية للأشخاص وهي من ضمن "خاصياتهم البدنية والجسدية"، وهو ما  قد يشكل خطرا على الحريات إذا تم استعمال هذه المعطيات لغير الهدف الذي أعلنته وزارة الداخلية.


وقال قداس إن المشروع يسهل التعرف على الأشخاص من خلال قاعدة بيانات رقمية بصورهم  وبصماتهم الرقمية، لكن الوزارة لم تنصص بعد عن ما إذا كانت الشريحة الذكية تحتاج تمريرها على الجهاز الخاص بها، أو يتم استشعارها عن بعد، وهو ما يجب تحديده لأنه يشكل فارقا، وفق رأيه.


وأضاف "تملكني الخوف من هذا المشروع حين استمعت إلى وزير الداخلية الهادي مجدوب في مجلس نواب الشعب، وإلى حديثه عن أنه سيتم في مرحلة ثانية من المشروع إحداث منظومة ذكية ضمن البرمجيات للتعرف على الأشخاص بطريقة ذكية، والمراقبة بالكاميرات داخل المدن" مضيفا "التعرف البيومتري على الأشخاص يشكل خطرا على الحريات، وهو يحتاج قانونا منظما له لتنفيذه".