'كال أسوف' على ركح الحمامات..سهرة بلجيكية بروح ومراجع إفريقية

'كال أسوف' على ركح الحمامات..سهرة بلجيكية بروح ومراجع إفريقية

احتضن ركح مهرجان الحمامات الدولي في السهرة قبل الأخيرة بالأمس الأربعاء 17 أوت 2022 سهرة بلجيكية بروح ومراجع نيجيرية للمجموعة "كال أسوف" .

لغة الطوارق كانت حاضرة ولكن بروح متجددة ومع موسيقى أوروبية كما يصفها مؤسس المجموعة النيجيري " أنانا هارونا " الذي يرافقه فريق من ثلاثة عازفين.. عازفة باس وعازف كلافييه وعازف على الباتري .

أنغام تفاعل معها الجمهور وتراقص طيلة السهرة دون توقف، حيث طرحت مجموعة "كال أسوف " موسيقى متمردة على الظلم والقمع بإيقاعات وأنماط مختلفة في تركيبة بين الروك والإلكترو والموسيقي الإفريقية .

وأمتعت"كال أسوف" جمهور الحمامات بأغاني من مختلف ألبوماتها الثلاثة، وكان الحظ الأوفر لأبومها الأخير "بلاك تنيري" والتي قدمت منه أغنية "أمريكا" و"تنيري" و"فرنسا" ومن ألبومها الثاني " تكونان " الذي صدر سنة 2016 بمساهة الفنان التونسي سفيان بن يوسف أغنية " أزواد " و"تكونان".

وفي تصريح لموزاييك، عبر مؤسس المجموعة "أنانا هارونا" عن سعادته بمشاركة أغانيه مع جمهور الحمامات، لافتا إلى أن ألبومه الأخير "هو مزيج بين موسيقى الروك والالكترو.

وأضاف ''هذا عالمنا الموسيقي وبالنسبة لنا لا يوجد حدود للموسيقى.." 

من جهة أخرى، أعلن أن ألبومات المجموعة الثلاثة هي مختلفة عن بعضها البعض، و أن المجموعة ستقوم بطرح الألبوم الرابع سنة 2023 وسيتم تقديمه في تونس .