الإمارات تُعرقل تعيين وزير جزائري سابق مبعوثاً أممياً لليبيا

 الإمارات تُعرقل تعيين وزير جزائري سابق مبعوثاً أممياً لليبيا

أكدت مصادر دبلوماسية إنّ الإمارات عرقلت خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي أمس الإثنين 27 جوان 2022، مقترحاً للأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش، بتعيين وزير الخارجية الجزائري السابق صبري بوقادوم مبعوثاً أممياً إلى ليبيا.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن أحد هذه المصادر -دون أن تذكر اسمه- قوله إنه خلال الجلسة التي خصّصها مجلس الأمن لبحث الوضع في ليبيا، شدّدت دول عدّة، من بينها خصوصاً فرنسا وغانا، على وجوب أن يُملأ "في أقرب وقت ممكن" هذا المنصب الشاغر منذ نوفمبر 2021.

وبعد محاولات عديدة فاشلة لملء هذا المنصب الشاغر، اقترح غوتيريش الأسبوع الماضي على أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر تعيين بوقادوم مبعوثاً إلى ليبيا.

لكنّ دبلوماسياً قال للوكالة الفرنسية إنّه خلال جلسة الإثنين "وحدها الإمارات رفضت" تعيين الوزير الجزائري السابق.

والإمارات هي عضو غير دائم في مجلس الأمن الدولي، تمثّل حالياً المجموعة العربية في المجلس.

وذكر دبلوماسيون آخرون أن الإمارات أوضحت خلال الجلسة أنّ "دولاً عربية وأحزاباً ليبية أعربت عن معارضتها" لتعيين بوقادوم مبعوثاً إلى ليبيا.

وأشاروا إلى وجود "قلق إقليمي" من تعيين بوقادوم، لا سيّما أنّ للجزائر حدوداً مشتركة مع ليبيا.

بدوره، قال مصدر دبلوماسي ليبي إنّ المبعوث الأممي المقبل سيكون التاسع الذي يتولّى هذا المنصب خلال 11 سنة، ومن المفترض أن تنتهي ولاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في 31 جويلية 2022. 

 

*عربي بوست