الممثلة العالمية كلاوديا كاردينال تحل بتونس

الممثلة العالمية كلاوديا كاردينال تحل بتونس

 حلت مساء اليوم الاربعاء بتونس الممثلة التونسية الإيطالية كلاوديا كاردينال، في زيارة إلى بلدها الأصلي تونس، وذلك من 25 إلى 30 ماي الحالي بدعوة من بلدية حلق الوادي والجمعية الثقافية "صقلية الصغرى" بالاشتراك مع وزارة الشؤون الثقافية، ممثلة في مسرح الأوبرا والمكتبة السينمائية، ووزارة السياحة والصناعات التقليدية وكنيسة "سانت أوغستان وسانت فيدال" والمركز الثقافي الإيطالي ووكالة "بانوراما".

وكان في استقبال كلاوديا كاردينال في مطار تونس قرطاج ممثلون من وزارة الشؤون الثقافية، وستتولى خلال هذه الزيارة (يوم 29 ماي) تدشين شارع يحمل اسمها، في منطقة صقلية الصغرى، وسيتم بالمناسبة كذلك إنجاز فيلم حول هذا الحدث وحول حلق الوادي، من قبل السينمائي الإيطالي المولود بتونس "مارتشيللو بيفونا"، وبالتعاون مع جمعية "صقلية الصغرى".

وبخصوص هذه الزيارة بيّن محمد بن أحمد رئيس جمعية "صقلية الصغرى" في تصريح سابق لوكالة تونس افريقيا للأنباء (وات)، أن هذا الحدث سيكون مناسبة لتسليط الضوء على مدينة حلق الوادي وما عرف عنها من تسامح وتعايش بين الثقافات والأديان. كما سيكون فرصة للتعريف بخصوصيات حلق الوادي هذه المدينة المنفتحة على الآخر، مذكرا في هذا السياق بالموعد السنوي الذي يقام كل منتصف شهر أوت "خرجة المادونا" رمز التعايش والتسامح بين الأديان، مثمنا بالمناسبة الدعم الذي تلقاه هذه الفعالية من بلدية المكان. وأشار إلى أن هذه الزيارة من شأنها أن تساهم أيضا في تحفيز الشخصيات التي وُلدت في تونس على زيارة بلادنا والترويج لها كوجهة سياحية.

جدير بالذكر أن كلاوديا كاردينال ولدت في حلق الوادي يوم 15 أفريل 1938 لأب إيطالي كان يعمل مهندسا في تونس، وقد قضت طفولتها رفقة شقيتها وشقيقيها في حلق الوادي. ولما بلغت سن السادسة عشرة فازت كلاوديا كاردينال في مسابقة أجمل إيطالية في تونس.


وجذب جمالها الأخاذ الأنظار إليها، حيث تلقت من منتجين سينمائيين عديد العروض للتمثيل إلا أنها اختارت طريقا آخر، هو طريق المعلمة، قبل أن ينجح لاحقا المخرج ماريو مونيشيللي في إقناعها هي وعائلتها للعودة إلى روما لتصوير فيلمها الأول سنة 1958 الذي كان منطلقا لمسيرة ناجحة لنجمة كبيرة في عالم السينما حيث شاركت في عدة أفلام أثرت المدونة السينمائية العالمية وحازت جوائز هامة في مهرجانات كبرى.

(وات)