بودن تفتتح الدورة الخامسة لمؤتمر ''فيتا 2022'' (صور)

بودن تفتتح الدورة الخامسة لمؤتمر ''فيتا 2022''

تولّت رئيسة الحكومة نجلاء بودن، صباح اليوم الأربعاء 25 ماي 2022، افتتاح الدورة الخامسة للمؤتمر الدولي "تمويل الاستثمار والتجارة في افريقيا" (FITA 2022)، بإشراف رئيس الجمهورية قيس سعيّد. 

واعتبرت رئيسة الحكومة في مستهل كلمتها أنّ هذه الدورة هي دورة استثنائية بامتياز حيث يشارك فيها حوالي 3500 فاعل اقتصادي من 45 دولة حول العالم بالإضافة إلى عدد من الوزراء الأفارقة ورؤساء المنظمات والمؤسسات العالمية.

ونوّهت رئيسة الحكومة برمزية اختيار تاريخ 25 ماي 2022 لافتتاح المنتدى والذي يوافق اليوم العالمي لإفريقيا، معتبرة أنّ في ذلك رسالة مفادها أنّ تونس افريقية، ووجّهة للاستثمار وأنّ الفاعلين الاقتصاديين لهم ثقة في القدرات التونسية التي أثبتت أنّ تونس لها دور ريادي في القارة الإفريقية، مبرزة أنّ تونس تمتاز بموقع استراتيجي بالغ الأهمية وقد قامت ولا تزال بدور محوري في التعاون الدولي وفي إدارة المشاريع والبرامج مع الدول الافريقية بالشراكة مع الدول العربية والأوروبية والآسيوية.

وأشارت نجلاء بودن إلى أنّ عواقب جائحة كوفيد-19 والأزمة الأوكرانية الروسية وما سببته من ارتفاع مفرط في أسعار المواد الأولية والمواد الغذائية والمحروقات قد أضعفت اقتصاد الدول الافريقية، وهو ما يحتم بلورة تصورات جديدة ومبتكرة لرفع تحديات القارة الافريقية ودفع التنمية الاجتماعية والاقتصادية والنمو وتطوير الاستثمار وممارسة الأعمال التجارية.

وشدّدت على أنّ طموحاتنا في افريقيا كبيرة من أولوياتها تعزيز التربية والتعليم العالي والبحث العلمي والاقتصاد الرقمي والمجمعات الذكية داخل السوق الأفريقية لتحقيق نمو مبتكر وشامل ومستدام من شأنه أن يشجّع على تحرير طاقات الشباب وتعزيز دورهم داخل المجتمع، كما يمثّل الاقتصاد الأخضر من خلال الاستثمار في الطاقات النظيفة والمتجدّدة وتشجيع المبادرات والمشاريع توجها استراتيجيا سيساعد على مواجهة التغيرات المناخية واحتواء آثارها على القارة الافريقية.

وذكّرت رئيسة الحكومة بأنّ بلادنا تستعد خلال الأشهر المقبلة لاحتضان المنتدى التونسي للاستثمار الذي سينعقد في جوان والقمة الثامنة لمؤتمر طوكيو الدولي حول التنمية الأفريقية TICAD 8 في أوت والقمة الفرنكفونية في نوفمبر 2022، مضيفة أنّ هذه المواعيد الدولية تمثّل فرصة للمؤسسات والفاعلين الاقتصاديين للقاء مع المموّلين الدوليين والمانحين الإفريقيين وصناديق الاستثمار لمناقشة الآليات المالية لانعاش الاقتصاد الافريقي وأدوات تنمية التجارة بين البلدان الإفريقية رافعات الاستثمار في القارة.

كما ثمّنت تنظيم مائدات مستديرة خلال هذا المنتدى حول تطوير العلاقات الثلاثية بين اليابان وتونس وإفريقيا من جهة وأوروبا تونس وأفريقيا من جهة أخرى وكوريا وتونس وإفريقيا والتي ستمكن الفاعلين الاقتصاديين من استكشاف القدرات التونسية وتجسيد الدور الفاعل والمحوري لتونس وتمثل أيضا فرصة لعرض استراتيجية الاتحاد الأوروبي لا سيما البوابة الأوروبية العالمية "Global gateway" هي استراتيجية تهدف إلى تطوير روابط ذكية وآمنة في مجال الرقميات والطاقة النقل وتعزيز أنظمة الصحة والتعليم والبحث في جميع أنحاء العالم.

واختتمت رئيسة الحكومة كلمتها مبرزة أنّ تونس تتطلّع إلى تعزيز علاقات الشراكة جنوب-جنوب والتعاون مع الدول الأفريقية لتحقيق ما تنشده الشعوب الأفريقية من تنمية دائمة وازدهار وسلم اجتماعيين وتطوير التبادل الاقتصادي والتجاري والتي تعدّ من بين أهداف التنمية المستدامة لسنة 2030 المنصوص عليها في اجندا الأمم المتحدة والتي سنعمل جميعا على تحقيقها.