صفاقس: إطلاق استشارة جهوية لإعداد اقتراحات حول الإشكاليات البيئيّة

صفاقس: إطلاق استشارة جهوية لإعداد اقتراحات حول الإشكاليات البيئيّة

سيتم، خلال هذا الأسبوع إطلاق إستشارة واسعة جهويّة بصفاقس بمشاركة كلّ الأطراف المتدخلة، تهم الإشكاليات البيئية في المنطقة، ذلك ما أعلنت عنه، وزيرة البيئة، ليلى الشيخاوي، الإثنين، بتونس.

وتوجهت الشيخاوي، إلى الصحفيين، في أعقاب لقاء انتظم بمقر الوزارة أنّ الاقتراحات، التّي سيتم إعدادها باعتماد هذه الاستشارة، ستقع مناقشتها والمصادقة عليها يوم الإثنين 30 أفريل 2022.

وأفادت "لقد تم تحديد الحلول منذ وقت طويل من ذلك انتقاء النفايات من المصدر واستخراج السماد ...لكن رغبنا في توحيد وجهات النظر والعمل على أن توكن ولاية صفاقس الفاعل الأساسي في إعداد هذا المخطط البيئي بدعم من مختلف الوزارات ومكوّنات المجتمع المدني".

وتابعت "إن الموارد الماليّة الضرورية والتكنولوجيّات متوفرة يكفي، فقط، العمل على تنسيق المهام لتحقيق تقدم وتنفيذ المخطط البيئي الملائم للمنطقة.

في ما يتعلّق بأزمة النفايات في صفاقس أوضحت الشيخاوي أنّه من الضروري اعتبار النفايات مصدرا للثروة وليس إشكالا.

وبيّنت "تستخدم النفايات لإنتاج الطّاقة المستديمة (غاز وكهرباء...) وبإمكانها أن تكون مصدرا لمشاريع جديدة لإحداث مواطن الشغل".

وكانت مدينة صفاقس، منذ جوان 2021، مسرحا لدراما إيكولوجية وأزمة نفايات بسبب الغلق، غير المتوقع، للمصب الرئيسي المراقب بعقارب، الذّي يبعد عن المدينة بحوالي 20 كلم.

وتبحث السلطات المكلفة بالشأن البيئي منذ أشهر عن حلول ملائمة ومقبولة، خاصّة، من سكّان المنطقة، لوضعيّة أدّت إلى أزمة نظافة وجودة حياة.