''تسريبات منسوبة لنادية عكاشة''.. الشرطة العلمية والفنية على الخطّ (فيديو)

''تسريبات منسوبة لنادية عكاشة''.. الشرطة العلمية والفنية على الخطّ

تطّرقت فقرة "كواليس" مع أسامة الشوالي من برنامج "جاوب حمزة"  اليوم الأحد، إلى التسريبات الصوتية المنسوبة لمديرة الديوان الرئاسي السابقة نادية عكاشة.

وفي هذا السياق، أفاد الناطق الرسمي السابق بإسم وزارة الداخلية العميد خليفة الشيباني، في مداخلة هاتفية له في برنامج "جاوب حمزة" بأنّ الشرطة العلمية والفنية، ستتأكّد من هذه التسجيلات، وستدقّق في وجود تلاعب من عدمه، بمعنى هل تمّ تركيب الصوت أو قصّه أو غير ذلك، إضافة إلى ذلك سيتمّ التثبّت في البصمة الصوتية.

وأوضح قائلا: "علميا لا يتمّ الأحذ إلاّ برأي الشرطة العلمية والفنية، وما يتمّ الأخذ به بالنسبة للنيابة العمومية هي الاختبارات العلمية التي تقوم بها الشرطة العلمية والفنية وأساسا البصمة الصوتية".

فماهي البصمة الصوتية؟ وكيف تتمّ عملية التثبّت من التسجيلات الصوتية من طرف الشرطة العلمية والفنية؟ 

استمع للتفاصيل في الفقرة التالية: 

وجدير بالذكر أنّ الأيام الأخيرة، شهدت نشر تسجيلات صوتية على مواقع التواصل الاجتماعي منسوبة لمديرة الديوان الرئاسي السابقة نادية عكاشة تطرّقت فيها إلى جملة من كواليس رئاسة الجمهورية وإلى مسائل شخصية تتعلّق بالرئيس، منها ما يتعلّق بوضعه الصحي، بالإضافة إلى بعض الشخصيات المحيطة به. 

وسارعت نادية عكاشة بعد نشر أوّل تسجيل، إلى نفي صحّة تلك التسجيلات، وقالت في تدوينة على حسابها بفيسبوك إنّ تلك التسجيلات مفبركة وأنّ ما جاء فيها لم يرد على لسانها، مضيفة قولها ''لست من ذلك المستوى المنحط هؤلاء الأشخاص معلومون لدي وسيتحملون مسؤولياتهم كاملة أينما كانوا." 
ولم يصدر أيّ تعليق رسمي من رئاسة الجمهورية حول تلك التسجيلات. 

وقرّرت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بتونس، تعهيد الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب والجريمة الماسة بسلامة التراب الوطني، بالبحث وإجراء التساخير الفنية المستوجبة، بخصوص محتوى التسجيلات الصوتية الواقع تداولها عبر شبكات التواصل الاجتماعي، والمنسوب مضمونها إلى مديرة الديوان الرئاسي سابقا نادية عكاشة.

ونشرت على إثرها عكاشة تدوينة على حسابها الخاصّ بشبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" يوم 29 أفريل الفارط، كتبت فيها: "بعد حملة التشويه والمسّ من الأعراض نتحوّل إلى تركيب الأصوات".

وكانت نادية عكاشة قد أعلنت استقالتها من منصبها يوم 24 جانفي 2022 بعد سنتين من العمل.

وقد أكّدت في تصريح لبرنامج ''جاوب حمزة'' على موزاييك أنّها تعرضت للهرسلة بضغط من جهات سياسية نافذة، وفق تعبيرها.