حزب المسار: لا لانتهاك حرية الصحافة والحدّ من حقّ التظاهر

حزب المسار: لا لانتهاك حرية الصحافة والحدّ من حقّ التظاهر

عبّر حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي، في بيان له، عن تضامنه مع الصحفي مراسل إذاعة موزاييك خليفة القاسمي وطالب بإطلاق سراحه وعدم التضييق على حرية الصحافة، مستنكرا إحالة الصحفي على معنى قانون الإرهاب خلافا لما ينصّ عليه المرسوم 115 المتعلّق بحرية الصحافة والطباعة والنشر الذي ينظم المهنة، ويحمي حقوق الصحفيين بما في ذلك حماية مصادرهم، كما طالب بالكف عن الضغوطات التي تمارس على الإعلاميين والصحفيين.

 

وفي سياف آخر، عبّر الحزب عن رفضه القطعي لقرار والي تونس منع التظاهر بشارع الحبيب بورقيبة بمناسبة عيد الاستقلال، ومصادرة، وفق قوله، هذا الشارع الذي حرّره الشعب التونسي منذ ثورة الحرية والكرامة، واكتسب رمزية تشهد على مقاومة الاستبداد وعلى التصدي لحكم الترويكا بقيادة حركة النهضة الضالعة في ملفات ذات علاقة بالارهاب والفساد والتي لا يزال رموزها إلى اليوم دون مساءلة أو محاسبة، على حدّ قوله.
 

كما اعتبر الحظب أنّ حقّ التظاهر قد اقتلعه الشعب التونسي بفضل ثورته وتوقه للحرية وللتعبير عن مشاغله والاحتفال بأعياده الوطنية، ولا يحق لأي كان مصادرته أو التضييق عليه ويطالب السلطة القائمة رئاسة وحكومة بمراجعة سياستها الاتصالية وعلاقتها بوسائل الاعلام الوطنية بما يعزز الشفافية ويضمن حق المواطن في المعلومة.
 

ودعا حزب المسار جميع مكونات المجتمع المدني والأحزاب السياسية التقدمية إلى الاستعداد للتصدي لكلّ محاولات الحدّ من الحقوق والحريات وفي مقدّمتها حرية التعبير والصحافة والتظاهر ولكلّ محاولات تدجين المرفق الإعلامي ومحاولات السيطرة والمسّ من استقلاليته كما حدث في عهود وفترات سابقة، وفق نصّ البيان.