معلّم يطبّق البروتوكول الصحي على طريقته

معلّم يطبّق البروتوكول الصحي على طريقته

أمام الضغط النفسي الذي يعيشه التلاميذ خلال هذه الأيّام جرّاء انتشار فيروس كورونا في صفوفهم، إختار المربي حمزة غضبان أن يقدّم دروسه في أحضان الطبيعة ليضمن بذلك احترام التباعد واضفاء أجواء من المرح على الدرس تسهّل على التلاميذ الإستيعاب وتحدّ من الضغط المسلّط عليهم بسبب الوباء.

وقال حمزة، الذي يزاول عمله بإحدى مدارس البقالطة من ولاية المنستير،  انّه انطلق في هذه التجربة بعد الحصول على موافقة  إدارة المدرسة والتفقدية، مؤكّدا سعادة التلاميذ بالدراسة في الهواء الطلق وانعكاس ذلك إيجابيا على نفسيتهم.

استمع إلى مداخلته في برنامج أحلى صباح: