كان 2022: بالأرقام.. ما بقي من انتصار تونس ضد موريتانيا 

كان 2022: بالأرقام.. ما بقي من انتصار تونس ضد موريتانيا 

حقق المنتخب الوطني التونسي يوم أمس الأحد 16 جانفي 2022 انتصاره الأول في كأس إفريقيا التي تتواصل في الكاميرون حتى السادس من شهر فيفري 2022 بمشاركة 24 منتخباً. 

وجاء انتصار النسور برباعية تداول على تسجيلها كل من حمزة المثلوثي، وهبي الخزري في مناسبتين و سيف الدين الجزيري، ليحصد بذلك المنتخب نقاطه الثلاث الأولى في كان الكاميرون. 

موريتانيا، أكثر المنتخبات التي واجهها الكبير 

منذ توليه تدريب المنتخب التونسي، قاد المنذر الكبير نسور قرطاج في 30 مباراة، واجه خلالها موريتانيا في خمس مناسبات. 

وحقق الكبير خلال هذه المباريات أربع انتصارات مقابل تعادل وحيد، كان في نواق الشط ضمن الجولة الرابعة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم قطر 2022 حيث تعادل المنتخبان بنتيجة صفر لصفر. 

وتحت قيادته، ضد موريتانيا، سجل المنتخب الوطني 13 هدفاً في حين تلّقت شباكه هدفاً وحيداً، كان خلال مواجهة الجولة الأولى من كأس العرب، في نوفمبر الفارط. 

الخزري والجزيري.. القصة الموريتانية 

أضاف وهبي الخزري هدفين جديدين في رصيده من الأهداف التي سجلها ضد موريتانيا ليرتفع بذلك عدد زيارته إلى الشباك الموريتانية إلى أربعة، كان أولها في نوفمبر 2015 خلال مباراة العودة من التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018. 

من جهته، سجّل سيف الدين الجزيري في مباراة أمس هدفه الرابع ضد موريتانيا، حيث سبق له التسجيل ضد نفس المنافس في أكتوبر الفارط قبل أن يضيف ثنائية في كأس العرب حين فازت تونس ضد موريتانيا بخماسية. 

وعموماً، وخلال عشرين مباراة خاضها مع نسور قرطاج، سجّل الجزيري تسعة أهداف، أربع منها جاءت ضد منتخب موريتانيا. 

أزمة ضربات الجزاء تتواصل.. 

فشل المنتخب الوطني التونسي خلال مباراة أمس ضد موريتانيا في تحقيق أعرض انتصاراته في تاريخ مشاركاته في كأس إفريقيا، حيث أضاع يوسف المساكني ضربة جزاء في الدقيقة التسعين من المقابلة. 

ومنذ تولي منذر الكبير تدريب المنتخب الوطني التونسي، و خلال 30 مباراة تحت قيادته، حصل نسور قرطاج على 8 ضربات جزاء، نجح في تحويل ثلاثة منها إلى أهداف في حين ضاعت الخمس المتبقية، تفاصيلها كالتالي : 

-ضربات الجزاء المسجلة : 
13 نوفمبر 2020 ضد تنزانيا، سجّلها يوسف المساكني 
3 سبتمبر 2021 ضد غينيا الاستوائية، سجّلها وهبي الخزري 
7 سبتمبر 2021 ضد زامبيا، سجّلها وهبي الخزري 

-ضربات الجزاء الضائعة : 
12 أكتوبر 2019، ضد الكاميرون، أضاعها طه ياسين الخنيسي 
15 نوفمبر 2019، ضد ليبيا، أضاعها وهبي الخزري 
16 نوفمبر 2021، ضد زامبيا، أضاعها وهبي الخزري 
12 جانفي 2022، ضد مالي، أضاعها وهبي الخزري 
16 جانفي 2022، ضد موريتانيا، أضاعها يوسف المساكني 

الانتصار الخامس بالأربعة في كأس إفريقيا.. 

سبق للمنتخب الوطني أن سجّل أربعة أهداف في مباراة واحدة من كأس إفريقيا للأمم في أربع مناسبات سابقة، من بينها اثنتان ضد منتخب زامبيا. 

البداية كانت في كان 1965 التي نظمتها تونس، حيث فاز المنتخب التونسي برباعية نظيفة ضد اثيوبيا، قبل أن ينجح في الانتصار ضد زامبيا في نصف نهائي كأس إفريقيا 1996 بأربعة أهداف مقابل اثنين، تداول على تسجيلها كل من عادل السليمي في مناسبتين، زبير بية و قيس الغضبان. 

وأعاد المنتخب الوطني الكرّة ضد نفس المنافس خلال كأس إفريقيا 2006، عندما هزم نسور قرطاج منتخب زامبيا بأربعة أهداف لهدف، سجّل منها دوس سانتوس ثلاثية في حين سجّل رياض البوعزيزي الهدف الرابع. 

وفي كان 2017، فاز المنتخب الوطني على الزيمبابوي باربعة أهداف لهدفين، حيث سجّل أهداف نسور قرطاج في تلك المقابلة كل من نعيم السليتي، يوسف المساكني، طه ياسين الخنيسي و وهبي الخزري. 

السيطرة التونسية تتواصل.. 

خاض المنتخب الوطني التونسي 17 مباراة ضد نظيره الموريتاني، فاز في 13 مناسبة منها في حين تعادل المنتخبان في أربع مناسبات دون أن ينجح المرابطون في الانتصار على نسور قرطاج في أي مباراة. 

وخلال المواجهات السابقة، نجح المنتخب الوطني في تسجيل 35 هدفاً، في حين قبِلت شباكه 6 أهداف، و حافظ نسور قرطاج على نظافة شباكهم في 11 مقابلة لعبها ضد المراطبين. 

وهبي الخزري يواصل الزحف نحو القمة.. 

بتحقيقه ثنائية ضد موريتانيا، نجح وهبي الخزري في رفع رصيده من الأهداف مع المنتخب الوطني التونسي إلى 24 هدفاً، محتلاً بذلك المركز الثاني في ترتيب هدافي النسور، خلف الهداف التاريخي للمنتخب عصام جمعة و الذي يملك 36 هدفاً. 

وتعتبر ثنائية الخزري ضد موريتانيا الثانية في تاريخ مشاركته مع المنتخب بعد تلك التي حققها ضد منتخب ليبيا في نوفمبر 2019 عندما فازت تونس على منافسها بأربعة أهداف لهدف. 

وسبق لمهاجم المنتخب الوطني أن سجّل، قبل مباراة موريتانيا، هدفين في كأس إفريقيا للأمم، كانا ضد الزيمبابوي في كان 2017 و ضد مالي في كان مصر 2019. 


*أحمد عدالة