Mosaique FM

بسام لوكيل: اللي يخدم في البلاد وما يدخلش في ''تكنبين''..يضربوه (فيديو)

بسام لوكيل: اللي يخدم في البلاد وما يدخلش في ''تكنبين''..يضربوه

استضاف برنامج ميدي شو اليوم، بسام لوكيل رجل الأعمال والرئيس الشرفي لمجلس الأعمال التونسي الإفريقي للحديث والرد على الأخبار المتداولة مؤخرا حول هروبه من تونس بمئات المليارات من القروض البنكية.

وشدد لوكيل على عدم صحة الاشاعات التي طالته، مؤكدا أن اختلافا في وجهات النظر مع إحدى الشركات تسبب في انهاء عقد تسويق احدى السيارات، وأن الملف أمام القضاء حاليا. 

وأضاف أن كل ما يروج عن هروبه من البلاد غير صحيح، قائلا ''مستحيل نخمم في مغادرة تونس.. أنا أؤمن بهذه البلاد.. اليوم وغدوة بعد غدوة أنا باقي في تونس''. وحول اتهام بديون بـ600 مليار دون ضمانات، أجاب ''هل هذا معقول؟ أي قرض ناخذوه يكون بضمانات.. صحيح عنا التزامات لكنها ليست ديونا''. 
واعتبر لوكيل أن ما رُوّج حوله هو من باب الإشاعات والثلب، قائلا ''البلاد هذي اللي يخدم فيها وما يدخلش في التكنبين.. يضربوه''.

''شركة AMS مُغلقة منذ بداية كورونا''

وحول ملف الشركة الآلية للمعامل بالساحل AMS، قال ضيف ميدي شو إن المصنع مغلق منذ بداية أزمة كورونا، مشددا على الاستثمار فيها بالمليارات بعد شرائها منذ 2008، وتابع ''رغم غلقها منذ مارس الماضي فقد أوفينا بأجور شهر مارس وأفريل وماي، كل الأجور خالصة.. في شهر جوان طرحنا إعادة هيكلة الشركة والبطالة الفنية.. ودخلنا في مفاوضات لا نهاية لها..''. 

وتابع ''مازلنا متمسكين بالمصنع وبإعادة الهيكلة، لن نغلق هذا المصنع وقدمنا برنامجا لانقاذه نرجو أن نتفق حوله مع العمال''. 

 

الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
رمضان شو.

رمضان شو.

21:00 - 23:00

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق