Mosaique FM

المغزاوي: سحب الثقة من الغنوشي جزء من الحلّ (فيديو)

المغزاوي: سحب الثقة من الغنوشي جزء من الحلّ

قال زهير المغزاوي النائب عن الكتلة الديمقراطية وأمين عام حركة الشعب، خلال استضافته في برنامج "ميدي شو" اليوم 2 مارس 2021، إنّ تصريحات رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي "تمشي خطير واستعراض تعودنا عليه، كما أنّ الحوار لا يدعى له في المسيرات"، وفق تعبيره.

واعتبر المغزاوي أنّ حركة النهضة، خاصّة رئيسها راشد الغنوشي، تعدّ جزءا من أزمة البلاد، وباعتبار أنّها تولت حكم البلاد منذ 10 سنوات فإنّها اليوم تتحمل مسؤولية الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الحاصلة، وفق تعبيره.

وأكّد ضيف "ميدي شو" أنّ رفض رئيس الجمهورية قيس سعيد التحاور أمر غير طبيعي، حيث أنّه مسؤول في البلاد ومهمته ليست إلقاء الخطابات فقط، بل وجب عليه أداء وظيفته كما يجب، من خلال البحث عن شركاء اقتصاديين جدد والبحث عن لقاحات كورونا وزيارة ليبيا لتوطيد العلاقات معها.

واعتبر أنّ رئيس البرلمان راشد الغنوشي أحد المتسببين في الأزمة التي تعيشها البلاد، قائلا "الغنوشي يعتبر البرلمان جمهوريته.. نتذكروا كيفاه جاب الجيش يحيي فيه نهار 25 جويلية الماضي".

وأضاف أنّّ الصراع السياسي الحاصل في البلاد هو في الحقيقة صراع بين الغنوشي وسعيد والمشيشي ضحية بينهما، وفق تعبيره.

وشدّد على أنّ سحب الثقة من الغنوشي قد يساعد بشكل كبير على حلّ الأزمة، لأنّه "يتحمل الجزء الأكبر لما وصلت إليه البلاد وذلك بسبب سوء إدارته للبرلمان".

وأكّد المغزاوي إمضاء الكتلة على عريضة سحب الثقة من الغنوشي التي أمضى عليها أكثر من 100 نائب، وفق قوله.

وأشار إلى أنّ كلّ الحوارات السابقة كانت "حوارات تسويات" انتهت بتقاسم السلطة بين المتحاورين، والمطلوب اليوم هو تسوية جديدة بين الشعب والسياسيين إضافة إلى ضرورة تنظيم حوار ينتهي إلى التزامات.

وفي سياق متصل، قال المغزاوي إنّ الحكومة تعني "قيادة سياسية" وليست إدراة حكم، كما تعتقد النهضة، وفق قوله، مضيفا أنّ حكومة المشيشي فشلت في تسوية جملة من الملفات على غرار "ملف الكامور"، كمّا أنّها تساهم في تأزم الأوضاع يوما بعد يوم.

وأضاف"هناك إمكانية تطبيق مبادرة الاتحاد، حيث أنّ رئيس الجمهورية اشترط مشاركة الشباب وأنا أتوافق معه، لأنّه بعد جملة الاحتجاجات والمظاهرات التي شهدتها عدّة مناطق من الجمهوريات تبيّن أنّ هناك فئة معيّنة لم تعد تؤمن بنا نحن السياسين".

وتابع "لقد طالت أزمة البلاد، ووجب البحث عن حلول جذرية لها.. ليس مهما من يحكم البلاد بل المهم هو كيف يحكمها".

الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك
الافطار
الامساك

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق