Mosaique FM

المغيربي:عبو على علم بملف شبهة تضارب المصالح منذ جلسة منح الثقة  (فيديو)

المغيربي:عبو على علم بملف شبهة تضارب المصالح منذ جلسة منح الثقة 

أكّد جوهر المغيربي النائب عن كتلة قلب تونس أنّه لا جدوى من تواصل جلسة الاستماع لرئيس الحكومة حتى الساعات الأولى من فجر اليوم، وخير دليل على ذلك عدم وجود أي ايجابات شافية في تصريحات رئيس الحكومة .

وشدّد المغيربي على ضرورة إعادة النظر في النظام الداخلي للمجلس في هذه النقطة، قائلا ''لا جدوى في طريقة عمل البرلمان ولا جدوى في عمل الحكومة''.

واعتبر أنّ حكومة الياس الفخفاخ ليست حكومة جديدة بل هي تواصل للحكومة السابقة، اعتبارا لأنّ حزبين في الائتلاف الحكومي كانا ضمن الحكومة السابقة وهما النهضة وتحيا تونس.

وقال ''لا أعذار لهذه الحكومة على الوضع الراهن حتى أزمة كورونا''، متابعا ''أزمة كورونا لم تكن منتظرة لكنها جعلت بعض مؤسسات الدولة تعمل بشكل سريع على غرار قطاع الصحي والقطاعات المتّصلة بوزارة الشؤون الاجتماعية''.

وفي علاقة بملف شبهة تضارب مصالح التي تلاحق رئيس الحكومة قال ضيف ميدي شو '' لا يحق لرئيس الحكومة ووزراءه وضع التونسيين في حيرة من حصولهم على منافع من وراء ''وظيف''.

وأكّد  ضيف ميدي شو أنّ ''وزير الدولة المكلّف بالوظيفة العمومية ومكافحة الفساد محمد عبو كان على علم بالملف منذ جلسة إعطاء الثقة لرئيس الحكومة وذلك موثّق، في حين رئيس الحكومة أذن أمس فقط له بفتح تحقيق في الغرض''.

أبرز أنّ شبهة الفساد في هذا الموضوع أصبحت في يد القضاء ولدى لجان تحقيق برلمانية، في انتظار ما سيسفر عنه التحقيق، معتبرا في هذا السياق، أنّ المسؤولية السياسية موجودة وثابتة على رئيس الحكومة ولا يمكن التنصل منها لأن مراسلة هيئة مكافحة فساد للفخفاخ، أوصت بضرورة التخلي على مناباته وتحدثت عن شبهة تضارب مصالح، مشيرا إلى أنّ المسؤولية السياسية لا تنبني على حكم أو قرينة .

وفي إطار متّصل، أكّد المغيربي أنّ رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي، صرّح بممتلكاته وهو تحت عهدة القانون بخصوص القضايا المتّهم فيها.

وتابع '' رئيس الحكومة تحوم حوله شبهات لا تقل خطورة على ما يقال في نبيل القروي لكنه يواصل عمله إلى اليوم''.

وقال '' نحن لا نريد قضاء يمشي بالفلسة وهياكل دولة هي المكلفة بالتثبت في وجود فساد من عدمه، ونحن نطالب الائتلاف الحاكم بالقيام بعمله في هذه النقطة بالذات''.

وأضاف قوله''رئيس الحكومة ليس في حاجة إلى لائحة سحب الثقة لأنّ رئيس الحكومة فقد الثقة ''.

 

 

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق