Mosaique FM

الخلفاوي: 'شعبية قيس سعيّد تتآكل..ولا يمكن مقايضة الحرية بالخبز'

الخلفاوي: 'شعبية قيس سعيّد تتآكل..ولا يمكن مقايضة الحرية بالخبز'

اعتبر الباحث في العلوم السياسية محمد الصحبي الخلفاوي في برنامج ''ميدي شو'' اليوم الأربعاء 25 جانفي 2023 أنّ تونس تعيش أزمة دولة ومنظومة وحكومة إضافة إلى أزمة دولية، وفق تقديره. 

وقال: '' الأزمات في عالم السياسة تكون عادة إمّا دولية أو أزمة دولة أو أزمة منظومة أو أزمة حكومة وتونس تعيش اليوم على وقع كلّ هذه الأزمات''.

معالم الأزمة...

وبيّن أنّ معالم الأزمة تكمن في عدم وجود أي ضمانة لالتزام رئيس دولة بموعد الانتخابات الرئاسية وعدم تفتّحه على الأجسام الوسيطة التي ما تنفك تعبّر عن قلقها وتتقدّم بمبادرات للخروج من الأزمة وهي على علم مسبق بأن رئيس الدولة لن يستجيب لها، في المقابل هناك مجتمع مستقبله ضبابي، وفق تعبيره.

ويرى ضيف ميدي شو أنّ الوضع اليوم أسوء من وضع الذي مرت به البلاد في أواخر 2010 وبداية 2011، وذلك لعدم وجود طبقة سياسية قادرة على نيل ثقة الشعب لتعوض قيس سعيد الذي بدأ يفقد ثقة الشعب بسبب الأزمتين الاجتماعية والاقتصادية، والأمر خطير ويهدد استقرار المجتمع والدولة.

وتابع في السياق ذاته: ''التونسيون انتقموا من الراحل زين العابدين بن علي فصوّتوا للنهضة ثم أرادوا الانتقام من النهضة فصوّتوا للراحل الباجي قائد السبسي، ثم انتقموا من نداء تونس فصوّتوا لأحزاب من خارج المنظومة قبل أن يهلّلوا لـ25 جويلية... ما يعني أنّ منطق الانتقام لا يولّد إلاّ الخراب.

لا يمكن مقايضة الحرية بالخبز

وشدّد الخلفاوي على أن ''قيس سعيّد لم يحقّق شيئا لتونس منذ توليه السلطة، بل هو بصدد تحقيق حلمه عبر السلطة''، في المقابل هناك أزمة اجتماعية بصدد التوسّع وضرب الطبقة الوسطة الأمر الذي سيُفقد السلطة قاعدتها الاجتماعية وسيطرتها على الأمور.

وقال محمد الصحبي الخلفاوي: ''الحرية فقط قادرة على التقدم بالبلاد.. ولا يمكن إطلاقا مقايضتها بالخبز''.

لا وجود لمُنقذ وحيد بل هناك ذكاء جماعي

وأبرز الباحث في العلوم السياسية أنّ كل ما سبق يصبّ في صالح المعارضة التي أصبحت اليوم لديها قابلية أكبر على قبول الآخر والتفاوض، بسبب توافقها على رفض مسار قيس سعيد الذي يرى في نفسه ''المنقّذ''.

''لا وجود لمُنقذ وحيد بل هناك ذكاء وعمل جماعي'' يقول ضيف ميدي شو ويضيف: ''السلطة المطلقة مفسدة مطلقة''.
 

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق