Mosaique FM

مختصّ في علم الاجتماع: مجموعات ''الألتراس'' أصبحت ملجأ للشباب (فيديو)

مختصّ في علم الاجتماع: مجموعات ''الألتراس'' أصبحت ملجأ للشباب

قدّر المختصّ في علم الاجتماع محمد جويلي، خلال استضافته في برنامج "ميدي شو" اليوم الجمعة 13 ماي 2022، أنّ تشخيص واقع الشباب في تونس سطحي جدّا، كما "أنّنا نتحدّث عن الشباب وقت الأزمات فقط"، وفق قوله.

وأشار محمد جويلي إلى غياب الرغبة في تحسين الوضع، مؤكّدا أنّ "طلبات الشباب ليست تقليدية وتتطّلب الإبداع والابتكار..".

واعتبر المتحدّث أنّ 3 مصطلحات يمكن أن تُحوصل الوضعية الشبابية في تونس، وهي "الحقرة" و"الهربة" بمعنى الرغبة في الهجرة أو الانتحار واستهلاك المخدّرات، وفق تصريحه.

"نسيج جمعياتي.. لا مجتمع مدني"

كما اعتبر ضيف "ميدي شو" أنّه لا وجود لمجتمع مدني في تونس وإنّما هناك "نسيج جمعياتي"، قائلا: "لا يمكنّنا أن نقول أنّ هناك مجتمع مدني في تونس، لأنّ المجتمع المدني له قوّة ضغط وتغيير".

وفي هذا السياق، قال إنّ الانخراط في المجتمع المدني ليس حال جميع الشباب، على اعتبار أنّ "المطلبية أكثر من القيام بالفعل" بالنسبة إلى الشباب. 

"مجموعات الألتراس والشباب"

وأشار محمد جويلي إلى كثافة انخراط الشباب في مجموعات "الألتراس"، مقدّرا أنّ "الشباب أصبح يلجأ إلى هذه المجموعات لأنّها تُخرجه من القواعد والقوالب".

وقال في هذا الإطار: "هناك إيديولوجيا جديدة لدى الشباب وهي التجربة"، مضيفا : "شبكة الإنترنت دخلت على الخطّ.. شبكات الدعارة والمخدّرات حتّى داعش، وأصبح النّاس يتحرّكون من خلال هذه الشبكات".

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق