Mosaique FM

مع ضرورة استهلاكه باعتدال...كيف تختار العصير؟ (فيديو)

مع ضرورة استهلاكه باعتدال...كيف تختار العصير؟

نشر المعهد الوطني للإستهلاك  نتائج دراسة مقارنة للمشروبات بعصير التي تروّج في السوق التونسية. وأظهرت هذه الدراسة أنّ المنتجات التي تمّ تحليلها تحتوي على كميات كبيرة من السكر، على شكل سكروز وجلوكوز وفركتوز. واحتوت احدى العلامات التي شملتها الدراسة 27 قطعة سكّرفي لتر من المشروب. 


وقالت دارين دقي مديرة البحوث والتحاليل المقارنة بالمعهد في تصريح لبرنامج صباح الناس، إنّ هذه الدراسة ارتكزت أساسا على  مجموع السكريات والمواد الحافظة والتأشير (بطاقة تعريف المنتوج)، إضافة إلى باقي المكونات بهذا النوع من المنتوجات.

 
وخلصت الدراسة إلى أنّ نسبة السكّر التي يستهلكها الطفل من خلال شرب علبة 20 صل قد تصل إلى50 بالمائة من الحدّ الأقصى اليومي من استهلاك السكر.
 

وشدت دارين دقي  على ضرورة قراءة التأشير الموجود على العلبة قبل عملية الشراء وخاصة اسم المنتوج وقائمة المكونات والتأشير الغذائي.

كما شدّدت على ضرورة التنبّه إلى المواد الحافظة التي نجدها ضمن قائمة المحتويات المبيّنة على العلبة، موضّحة أنّه كلّما كان عدد المواد الحافظة أقل كلّما كان المنتوج أفضل.


وأوضحت كذلك أنّ ترتيب قائمة المكونات يشير إلى نسبتها في المنتج، فالمكوّن الذي نجده في الأوّل تكون نسبته أعلى. 


كما أشارت إلى ضرورة التأكّد من وجود ارشادات طريقة الإستهلاك والحفظ. 


وأكّدت من جهة أخرى على ضرور الإعتدال في استهلاك هذه المواد. 

 

وأوضح المعهد الوطني للإستهلاك إلى أنّ اختيار منتوج مشروب بعصير  تمّ لاعتبارات استهلاكية وغذائية وصحية نظرا إلى أن هذا المنتوج يعتبر من ضمن المنتجات الغذائية الأكثر استهلاكا من قبل لأطفال وخاصة مع تغير الأنماط الاستهلاكية الغذائية (transition alimentaire) والتي تتسبب في مشاكل صحية على غرار الزيادة في الوزن والسمنة والأمراض السارية ذات الصلة. 
 

كما أن أنواع وأصناف هذا المنتوج متوفر في السوق بصفة قد تؤدي إلى مغالطة المستهلكين، وفق ما المعهد، حيث أن المستهلك قد يجد غموضا في كيفية اختيار والتفريق بين هذه المنتجات التي تتضمن عبواتها صور الفاكهة برغم الفرق بين العصير والنكتار ومشروب بعصير بشكل رئيسي. 
 

وينجز المعهد الوطني للإستهلاك تحاليل واختبارات المقارنة  في إطار المهام المنوطة بعهدته إليه، بمقتضى قانون إحداثه الصادر في 10 نوفمبر 2008.


 وتُعرّف تحاليل واختبارات المقارنة بأنها سيرورة عمليات علمية تقوم على أساس المقارنة بين مجموعة من العلامات التجارية لمنتوج واحد وذي استعمال مماثل، قصد توفير المعلومة العلمية والموضوعية للمستهلك والتي يبني عليها اختياره. 


ومن جهة أخرى، تمثل تحاليل واختبارات المقارنة عاملا هاما لتحسين المنتوج من قبل المؤسسات ودفعها على تحسين الجودة وتطوير تنافسية منتجاتها في الداخل والخارج.


استمع للنمزيد من التفاصيل في مداخلة دارين دقي مديرة البحوث والتحاليل المقارنة بالمعهد الوطني للإستهلاك:

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق