Mosaique FM

جثمان التونسي المقتول بكندا يوارى الثرى والنيابة العمومية تفتح تحقيقاً

جثمان التونسي المقتول بكندا يوارى الثرى والنيابة العمومية تفتح تحقيقاً

علمت موزاييك من مصدر من عائلة التونسي أصيل قصور الساف محمد صالح بالحاج الذي توفي بكندا إثر عملية قنص بسلاح ناري ، أن جثمان الفقيد سيوارى الثراء اليوم الثلاثاء 9 أوت 2022 بالمركز الإسلامي بمدينة مونتريال الكندية وذلك بعد رفض زوجته دفنه في تونس بما أنها مقيمة صحبة أبنائها في كندا، وسيوارى الجثمان بعد صلاة العصر بتوقيت مونتريال أي حوالي العاشرة ليلا بتوقيت تونس.

من جهة ثانية أكد فريد بن جحا الناطق الرسمي باسم محاكم المنستير و المهدية أن النيابة العمومية بالمحكمة الإبتدائية بالمهدية و بمجرد علمها بالحادثة أذنت لفرقة الشرطة العدلية بالمهدية بفتح بحث تحقيقي في الموضوع و لازال البحث جاريا.

و كان محمد صالح بالحاج توفي الخميس الفارط 4 أوت 2022 إثر عملية قنص بمونتريال.

وكانت سفارة الجمهورية التونسية بكندا نعت على صفحتها الرسمية الفقيد بتدوينة قالت فيها "ببالغ الأسى والحسرة علمت السفارة بنبأ وفاة المرحوم محمد صالح بالحاج، مساء أمس، بمدينة مونتريال في ظروف أليمة".

وتابعت "وقد تم إيفاد السيدة الملحقة الاجتماعية لدى قنصلية الجمهورية التونسية بمونتريال الى منزل الفقيد، لتقديم واجب العزاء والإحاطة المعنوية اللازمة لجميع أفراد أسرته، الذين سيظلون محل متابعة وعناية من قبل البعثتين الدبلوماسية والقنصلية".

من جانبها أكدت صفحة الجالية التونسية بكندا أن التونسي محمد صالح بالحاج 48 سنة توفي إثر عملية قنص عشوائية بمونتريال "وهو عامل بالصحة  بمستشفى Albert Prevost وهو تونسي أصيل منطقة قصور الساف، وتوفي والده منذ أسبوع وهو متزوج و له طفلان".

كما أشارت الجالية إلى أنّ مدينة مونتريال و Laval شهدتا عمليات قنص عشوائية ذهب ضحيتها 3 أشخاص في غضون يومين، ومن بينهم محمد صالح بالحاج 48 و قد تم قنصه بمنطقة Ahuntsic، والضحية الثانية هو والد الملاكم الدوليDavid Lemieux.و تم قنصه بمنطقة  Jules Poitras، والضحية الثالثة عمره عشرين سنة تم قنصه برصاصة في الرأس بمنطقة  laval Des Rapides، "و قد قامت شرطة مونتريال بالعثور على القاتل عمره 26 سنة  حيث كان مختبأ في Motel Pierre قرب المركز الإسلامي و تم تبادل النار معه في الصباح الباكر إلى أن تم قتله من طرف أفراد الفرقة الخاصة هذا الصباح و لم تعرف هويته و دوافع الجرائم إلى حد الآن"، وفق الصفحة الرسمية للجالية التونسية.

سفيان بالعائبة

 

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق