Mosaique FM

في جلسة نسائية جدا (الجزء2)، هلاّ علمت نجلاء بودن عن هذه ''الخيبة''؟

في جلسة نسائية جدا (الجزء2)، هلاّ علمت نجلاء بودن عن هذه ''الخيبة''؟

*مقال رأي

بعد أكثر من نصف سنة عن تعيين أوّل رئيسة حكومة في تاريخ تونس، ظل السؤال ملحّا في ذهني... تُرى ما رأي ''مفيدة'' اليوم؟ هل ما تزال المرأة الأربعينية المُكافحة لأجل أبنائها متفائلة وصابرة؟

عدتُ إليها لأنه كان لا بد أن أعود.. تعلمين سيدتي رئيسة الحكومة أننا مضطرّات لأن نعود إلى العذاب ذاته دوريا. عُدت إلى مفيدة بعد سبعة أشهر من الغياب، لسببين: أردتُ جلسة مُحترفة لإزالة الشعر وإجابة عن أسئلتي أيضا.. والجلسة في بيت مفيدة المتواضع كانت في الظلام الدامس هذه المرة.

ذهبت إليها بعد العمل، أظنك تعرفين سيدتي رئيسة الحكومة أن معظمنا يعمل طويلا ويقبض قليلا في هذا البلد، نساءً ورجالا، ويُهدر يومنا ونحن نعمل. لا لنعيش بل حتى نبقى على قيد الحياة، ليس أكثر. و''مفيدة'' أيضا تعمل طويلا وبعد التوقيت الإداري، أخبرتني أنها اضطرّت إلى العمل حتى الساعة العاشرة ليلا لأن حريفة طلبت حصة عاجلة في ذلك الوقت، ومفيدة لا خيار أمامها سوى القبول. قطعت سهرتها العائلية وأمرت أطفالها بملازمة غرفتهم، وأنهت عملها في منتصف الليل..

كانت العمارة على ما تركتها عليه، الأوساخ والمياه الآسنة نفسها في مدخلها. والبلّور المكسور لشباك غرفة جلوس ''مفيدة'' لم يتم إصلاحه، ما تزال قطعة من البلاستيك تعوّضه. استقلبتني بمرحها المعهود، وسألتني عن سبب غيابي طوال هذه الفترة. تحجّجت بالعمل وأوقاته وبمشاغل الحياة.. حين انقطع الكهرباء مع بداية جلستنا سارعت بتلقائية إلى الإضاءة بهاتفها ووضعته بذكاء ليكون في مكانه دون أن تضطر إلى مسكه. لم تنزعج وقالت لي إنها تعوّدت، ''كان التيار الكهربائي يُقطع قليلا ومؤخرا صار يُقطع كل مساء لساعات طويلة ومتفاوتة''. سألتها: ''ماذا أنتم فاعلون مع ارتفاع درجات الحرارة؟'' أجابتني ساخرة: "سنخرج من شققنا ونجلس أمام العمارة ونتعرّف على بعضنا البعض.. هذه الدولة تعرف مصلحتنا..".


ابتسمتُ مُجاملة، وطرحت سؤالي الذي لأجله جئت: ''مازلت فرحة لأن على رأس حكومتنا إمرأة؟'' ضربت على صدرها مندهشة : ''أنا فرحت كي عيّنوها؟ مستحيل! كلهم فاشلون.. لا أدري لماذا يحدث هذا معنا.. نحن شعب مثقف وذكي ولنا كفاءات في كل المجالات... أين هم؟ الكهرباء صار يُقطع دائما وقالوا إن الماء أيضا سيصبح متوفرا لساعات معدودة فقط . سنصير مثل لبنان ويصبح الكهرباء متوفرا لساعتين فقط في اليوم، وسنضظرّ إلى شراء مولّدات كهرباء.. كل واحد يولي بالمولد متاعو..تونس تعاني جفافا ونقصا في الطاقة.. والدولة لم تجد حلّا سوى حرماننا من الماء والكهرباء والترفيع في فاتورات الاستهلاك.. سمعت أن الجزائر لن تمدّنا بالغاز هذه الصائفة..'' علّقت هامسة ''لا أظن..'' تابعت مواصلة غير مهتمة بتعقيبي "باش نموتوا بالسخانة.. نمشيو نخيّموا الشعب الكل في البحورات والا كفاش؟''


صمتّ للحظات وأنا أتخيّل الشعب التونسي مخيّما بالملايين على طول الشريط الساحلي، بدا لي المشهد مرعبا. أنقذتني مفيدة من أفكاري السوداء، ''بنتي تلعب رياضة ''الجيدو'' وأنا أشجّعها لأضمن أنها تستطيع الدفاع عن نفسها في كل هذه الفوضى.. الجرائم صارت يومية في حيّنا.. كل يوم نسمعو غريبة..''. علّقتُ: "أظن أن الجرائم ارتفعت منذ سنوات لا منذ أشهر.. وفق إحصائيات.." قاطعتني "وهوما كي لقاوها خاربة زادو خربوها؟ ما يجي حد يصلح؟ جابوا إمرأة قلنا توا تحطهم الكل على السكة وتحمّر عيناها.. طلعت ما تعرف كان تلبس بالباهي وتمشي تتبسم للرئيس! وينو لسانها؟ بلعتو؟ تي أحنا النساء ما نسكتوش!''.

 
ذكّرتها بموقفها السابق: ''وماذا عن الصبر؟ أشهر قليلة لا تكفي لنعرف نجاعة الحكومة.. قد تكون في حاجة لمزيد من الوقت حتى تظهر النتائج..'' قاطعتني مجددا ''عشر سنوات من الصبر.. ألا تكفي؟ كنت في الثلاثين من عمري حين اندلعت الثورة، من الفرحة أنجبت ابنتي الصغرى التي لم أكن أخطط لإنجابها.. ابنتي اليوم مراهقة واحتياجاتها وطلباتها لا تنتهي، وما كنت أستطيع توفيره لأخويها صرت عاجزة عن تأمينه لها اليوم.. يهجرني النوم كل ليلة وأنا أفكر في مستقبلها وأخويها.. أي مآل ينتظرهم؟ الحرقة؟ والله نخمم نهزهم ونطلعوا الكل في شقف.. كان وصلنا وصلنا ماكانش هانا رتحنا من ها العيشة..''


توتّرت مفيدة لأول مرة أمامي، واختفى مرحها فجأة وقست يدها وهي تنزع الشعر عن قدمي.. كتمتُ تأوّها فلاحظته وأخذت تعتذر ''سملّه على بنتي.. وجعتك؟ سامحني راني سرحت في التخمام''. أردت تلطيف الأجواء وتغيير الموضوع فسألتها عن جارتها التي يضربها زوجها، ''هل وجدتْ معه حلا؟'' أجابت ساخرة ''نعم، حلا جذريا.. هجّت وخلّاتهالو واسعة وعريضة.. ذهبت مع طفليها إلى الساحل لتعمل معينة منزلية..والنذل رفع ضدّها قضيّة نشوز.. ولم يكتف بذلك، الحقير يتحدّث عنها للجميع بالسوء ويقول إنها هربت مع عشيقها.. أنا على اتصال بها وتهاتفني دائما.. مسكينة ما عندهاش زهر..''.


تأمّلتها لوهلة وتابعتُ مسايرةً: ''ربي معاها.. لابدّ أنها في حال أفضل بعيدا عنه، لكن عليها أن ترفع قضية طلاق ضده..'' تنهّدت واستأنفت حبل أفكارها الذي لم أنجح في قطعه: ''بنيتي رانا تعبنا.. ماعادش خالطين على شي، والزيادات هاي هابطة على روسنا كي المطر.. بش يزيدو في المزوط وفي الضو.. بش يزيدو في العظم والحليب''، قاطعتها "لا الحليب والعظم لا.. لقد نفى الناطق باسم الحكومة ذلك..'' واصلتْ "تو هاذي حكومة كل حد يقول كلام ويكذّبو في بعضهم؟  تو هذوما باش يلقاو حل للبلاد اللي غرقت؟ بصراحة... كان ترجع النهضة خير.. ''.
نظرت لها باستغراب " هل أنت متأكدة؟ هل كان الوضع معها أفضل؟'' تابعت" النهضة هي اللي حاطّة العصى في العجلة ومش مخلية المساعدات تجينا.. ترجع هي وتسيّب اللعب وعلى الأقل ينقص علينا الهم.. يا وخيتي رانا معدش خالطين على شي..''.


صمتت مفيدة قليلا وطلبت مني أن أمسك الهاتف وأقرّب ضوأه إلى مكان تظن أن فيه بعض الشعرات التي أفلتت من يدها، ''أنا ما نتهنى كان ما نحّيهم الكل.. ظلام وإلا اعصار ما يهمنيش'' وعادت الابتسامة إلى محيّاها حين نجحت في اقتلاع جميعها.

قلت مُثنية على تفانيها ''كان جاو منك زوز والا ثلاثة في الدولة رانا لاباس''. أجابت وقد لمعت عيناها فرحا ''أيه بنتي.. أنا أؤمن بمقولة يرحم اللي خدم خدمة وأتقنها'' .

أمل الهذيلي

رابط الجزء الأول: ''في جلسة نسائية جدا، هلاّ علمت نجلاء بودن عن أمل التونسيات فيها...''

 

 

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق