Mosaique FM

المونديال: ريتشارليسون يقود البرازيل لفوز ثمين أمام صربيا

المونديال: ريتشارليسون يقود البرازيل لفوز ثمين أمام صربيا

بدأ المنتخب البرازيلي سعيه لترصيع قميصه بالنجمة السادسة في كأس العالم، بفوز مستحق على صربيا 2-صفر اليوم الخميس، على استاد لوسيل ضمن منافسات المجموعة السابعة من مونديال قطر 2022، في كرة القدم.

وسجّل مهاجم توتنهام الانكليزي ريتشارليسون الهدفين في الدقيقتين 62 و73.

وكرّر المنتخب البرازيلي بالتالي فوزه على صربيا بالذات، بعد النسخة الماضيّة في روسيا عام 2018 وبالنتيجة ذاتها بهدفين لباولينيو وتياغو سيلفا.

وتصدّرت البرازيل المجموعة برصيد 3 نقاط، بفارق الأهداف عن سويسرا الفائزة على الكاميرون 1-صفر في وقت سابق.

وتسعى البرازيل إلى إحراز لقب سادس قياسي والأوّل منذ عام 2002.

قال لاعب الوسط لوكاس باكيتا: "حاولنا القيام بعملنا وكنّا نعرف أنّ المباراة صعبة. سنخلد الآن إلى الراحة".

وعن الهدف الثاني الرائع لريتشارليسون ، أضاف: "كان هدفاً رائعاً، نعمل بهذا الشكل، ونحاول فرض أسلوب لعبنا".

ولم يخسر المنتخب البرازيلي في آخر 15 مباراة في دور المجموعات ففاز في 12 وتعادل في 3.

تصدّر مجموعته في النسخ العشر الأخيرة كما لم يخسر في آخر 19 مباراة افتتاحية محقّقا الفوز في 16 منها، من ضمنها المباريات الافتتاحية الخمس في السنوات التي شهدت تتويجه بألقابه الخمسة حتّى الآن.

وكانت المفاجأة في صفوف المنتخب الصربي، اشراك مهاجم فولهام الانكليزي الكسندر ميتروفيتش أساسياً رغم أنّه لم يشارك في أيّ مباراة منذ منتصف الشهر الماضي، علماً بأنّه سجّل 36 هدفاً في 43 مباراة لناديه ومنتخب بلاده خلال العام الحالي.

وكانت صربيا خاضت تصفيات أوروبيّة مميّزة، فتصدّرت مجموعتها وأجبرت البرتغال القويّة على خوض الملحق من أجل التأهّل. لكن المنتخب البلقاني لم ينجح في التأهل عن دور المجموعات في مشاركتيه السابقتين عامي 2010 و2018.

واستحوذ المنتخب البرازيلي على الكرة بنسبة كبيرة لكن سيطرته كانت عقيمة بالمجمل وسط تكتل صربي منظم ومدافعين أقوياء البنية نجحوا في تنظيف منطقتهم بشكل جيد، فلم تشكل خطورة حقيقية على حارس المرمى فانيا ميلينكوفيتش-سافيتش.

وكانت أوّل تسديدة برازيلية من كازيميرو ضعيفة بين يدي الحارس الصربي من خارج المنطقة (22).

ثم مرّر تياغو سيلفا قائد البرازيل كرة أمامية بينية رائعة لفينيسيوس، لكن الحارس كان أسرع منه إلى الكرة (27).

وفي أخطر هجمة برازيلية تبادل باكيتا ورافينيا الكرة، لكن الأخير الذي انكشف أمامه المرمى سددها زاحفة ضعيفة بين يدي الحارس (34).

"ريتشارليسون يلمع" 

ونزل المنتخب البرازيلي في الشوط الثاني مصمماً على افتتاح التسجيل، فكان إيقاعه أسرع ما أربك الدفاع الصربي.

وارتكب مدافع صربيا غوديلي خطأ فانتزع منه رافينيا الكرة وانفرد بالحارس لكنّه سدّد في جسده (46).

ومرّر فينيسيوس كرة متقنة باتجاه نيمار المتربص عند نقطة الجزاء لكنه أطاحها عاليا (55).

ثم جرّب اليكس ساندرو حظه من مسافة 25 مترا، فارتدت كرته من أسفل القائم من دون أن يجد من يتابعها داخل الشباك (59).

وأثمر الضغط البرازيلي أوّل الأهداف، بعد مجهود فردي رائع لنيمار وتسديدة لولبية لفينيسيوس  تصدّى لها الحارس من دون أن يلتقطها ليتابعها ريشارليسون داخل الشباك من مسافة قريبة (62).

وحاول المنتخب الصربي القيام بردّ فعل، لكنّه ترك مساحات واسعة في الخلف.

ومنها استغل المنتخب البرازيلي هجمة مرتدة سريعة وصلت فيها الكرة الى فينيسيوس فمرّرها باتجاه ريتشارليسون الذي سيطر عليها واستدار على نفسه وسددها أكروباتية رائعة داخل الشباك الصربية (73).

وكاد كازيميرو يعزّز تقدم فريقه لكنه كرته اللولبية ارتدت من العارضة (80). وجرب فريد حظه من خارج المنطقة لكن الحارس الصربي كان له بالمرصاد (83).

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق