Mosaique FM

قطر تدشن ''استاد الثمامة'' سادس ملاعب كأس العالم 2022 (صور)

قطر تدشن ''استاد الثمامة'' سادس ملاعب كأس العالم 2022

أعلنت قطر رسميا  يوم الجمعة 22 أكتوبر 2021 عن تدشين سادس ملاعبها استعدادا لمونديال 2022، وتزامن تدشين استاد الثمامة مع النسخة 49 من نهائي كأس الأمير، وكانت المباراة مناسبة تليق بتدشين استاد يحتفي بالثقافة المحلية.

ويقع استاد الثمامة على بعد 12 كيلومتراً جنوبي قلب مدينة الدوحة المتلألئ بأبراجه الشاهقة، وسيستضيف مباريات كأس العالم FIFA قطر 2022™ من دور المجموعات حتى الدور ربع النهائي.

مستقبل أكثر إشراقاً لأجيال اللعبة الجميلة 

استاد الثمامة: رمز المثابرة، والنشاط، والبراعة. يحتفي تصميمه الرائع بالثقافة القطرية والعربية الغنية، وتاريخ منطقتنا العريق، تماماً مثل كافة استادات كأس العالم FIFA قطر 2022™ والبطولة ككل.

يحاكي تصميم استاد الثمامة الدائري شكل القحفية، وهو الاسم الذي تعرف به القبعة التقليدية التي يرتديها الرجال والأطفال في جميع أنحاء الوطن العربي. تُشكّل القحفية جزءاً أساسياً من ثقافتنا، حيث يجتمع الوطن العربي على ارتدائها كقاسم ثقافي مشترك بينهم منذ زمن طويل. كما تُمثّل القحفية رمزاً للكرامة والاعتزاز بالنفس، وتنسج خيوطها طريق الأطفال نحو مستقبل مشرق، إذ يبدأ ارتباطهم بها في سن مبكرة ثم يعتادون ارتداءها بشكل مستمر في مراحلهم العمرية المختلفة.

يرمز استاد الثمامة إلى الشباب القطري، ودوره الرئيسي في نهوض البلاد وبزوغ نجمها كلاعب أساسي في المشهد الرياضي العالمي، في حين يحتفي بالتقاليد العربية التي استوحي تصميمه منها.

مستقبل مستدام

يفرض استاد الثمامة حضوره وسط مساحات خضراء مزدهرة. وتوفّر المنطقة المحيطة بالاستاد أماكن للعب والاسترخاء يمكن للمجتمع الاستفادة منها قبل وبعد البطولة.

سيتم تخفيض طاقة الاستاد الاستيعابية في مرحلة الإرث ما بعد البطولة بما يكفي لتلبية متطلبات الرياضة القطرية، وليوفر بنية تحتية رياضية عالية الجودة للدول النامية، حيث سيتم التبرع بـ 20,000 مقعد لتطوير مشاريع رياضية في أرجاء مختلفة من العالم، وسيستخدم الاستاد بطاقته الاستيعابية الجديدة لاستضافة مباريات كرة القدم والفعاليات الرياضية الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، ستضم المنشأة فرعاً من مستشفى سبيتار ذي الشهرة العالمية، كما سيحل فندق عصري صغير مكان المدرجات العليا في الاستاد.

 

التدشين 

وشهد حفل التدشين الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر خلال حضوره  المباراة الختامية لكرة القدم على “كأس الأمير 2021” بين فريقي نادي السد ونادي الريان

  وحضر من كبار الضيوف  جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA، وعدد من رؤساء الاتحادات الرياضية العربية والدولية، ومنتسبي الصحافة والإعلام، وجمهور من المهتمين برياضة كرة القدم.

 وانتهت المباراة بفوز نادي السد على نادي الريان بالضربات الترجيحية بنتيجة 4/5 بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 1/1.

وسبق المباراة تقديم فقرة احتفالية على أرضية الاستاد بمشاركة تلاميذ المدارس في قطر احتفاءً بتاريخ القحفية التي استوحي منها تصميم الاستاد.

 من جهته أعرب سعادة السيد حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، عن فخره بجاهزية سادس استادات مونديال قطر 2022 لاستضافة منافسات البطولة المرتقبة العام القادم، مؤكداً على أهمية هذه المحطة على طريق الإعداد للمونديال، والمكانة المميزة التي يجسدها الاستاد بتصميمه الفريد الذي يعكس رمزاً ثقافياً في قطر والعالم العربي.

وأضاف: "تغمرنا مشاعر السعادة بتدشين استاد الثمامة، الذي يحمل أهمية خاصة لنا جميعاً، بفضل تصميمه الرائع المستلهم من القحفية، أو قبعة الرأس التقليدية التي يرتديها الرجال والصبية في قطر والمنطقة، والتي تعد قطعة لا غنى عنها من الزي التقليدي، ورمز أصيلاً للكرامة وعزة النفس."

 وقال السيد جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، إن قطر ماضية في إبهار عالم كرة القدم في رحلتها نحو استضافة نسخة تاريخية من كأس العالم، مشيراً إلى أن استاد الثمامة أيقونة معمارية أخرى من استادات البطولة، وتحمل رمزية خاصة لدولة قطر والمنطقة.

 وأعرب إنفانتينو عن تطلعه لحضور مباريات بطولة كأس العرب 2021 التي تنظمها قطر بعد أسابيع قليلة، وللمرة الأولى تحت مظلة الفيفا، والاستمتاع بعدها بأقل من عام بمنافسات أول نسخة من كأس العالم تقام في العالم العربي والشرق الأوسط.

 تقنية تبريد مبتكرة 

وكما هو الحال في جميع استادات كأس العالم قطر 2022؛ جرى تجهيز استاد الثمامة بتقنية تبريد مبتكرة تتيح استضافة الفعاليات والأحداث الرياضية على مدار العام.

 وستضم المنطقة المحيطة بالاستاد العديد من المرافق الرياضية ومن ضمنها ملاعب لكرة السلة وكرة اليد والطائرة وحوض سباحة، إضافة إلى مسارات للجري وركوب الدراجات الهوائية تتصل بمسارات الدراجات الهوائية في المنطقة المحيطة، فضلاً عن مساحات خضراء لخدمة أفراد المجتمع، ما يجسّد الإرث الذي سيتركه مونديال قطر للأجيال المقبلة.


 

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق