Mosaique FM

يورو 2020: إيطاليا تتصدر المجموعة الأولى بالعلامة الكاملة

يورو 2020: إيطاليا تتصدر المجموعة الأولى بالعلامة الكاملة

واصل منتخب إيطاليا سلسلة انتصاراته ببطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم، عقب فوزه 1 /صفر على نظيره الويلزي اليوم الأحد في الجولة الثالثة (الأخيرة) للمجموعة الأولى بمرحلة المجموعات لبطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2020)، التي شهدت فوز سويسرا 3 / 1 على تركيا.

وتصدر منتخب إيطاليا، الذي حسم تأهله للأدوار الإقصائية منذ الجولة الماضية، ترتب المجموعة برصيد 9 نقاط، محققا العلامة الكاملة، عقب فوزه في جميع مبارياته الثلاث في المجموعة، متفوقا بفارق خمس نقاط أمام منتخب ويلز، الذي رافقه لدور الـ16.

وتفوق منتخب ويلز بفارق الأهداف على منتخب سويسرا، صاحب المركز الثالث، المتساوي معه في نفس الرصيد، لينتظر السويسريون نتائج المجموعات الخمس الأخرى، لمعرفة مصيرهم بالتواجد ضمن أفضل أربعة منتخبات حاصلة على المركز الثالث المؤهلة للدور المقبل من عدمه، فيما تذيل المنتخب التركي الترتيب بلا نقاط، ليودع المسابقة مبكرا.

ويدين منتخب إيطاليا بالفضل في تحقيق هذا الفوز إلى لاعبه ماتيو بيسينا، الذي سجل هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 39، قبل أن تلعب ويلز بعشرة لاعبين عقب طرد إيثان أمباديو في الدقيقة 56.

وبذلك، حافظ المنتخب الإيطالي، بطل المسابقة عام 1968، على سجله خاليا من الهزائم للمباراة رقم 30 على التوالي، ليعادل أطول سلسلة من عدم الخسارة في تاريخه خلال الفترة ما بين عامي 1935 و1939 تحت قيادة المدرب الراحل فيتوريو بوتسو.

وفي المباراة الأخرى، بادرت سويسرا بالتسجيل مبكرا عبر هاريس سيفيروفيتش في الدقيقة السادسة، قبل أن يضيف شيردان شاكيري الهدف الثاني في الدقيقة 26.

وقلصت تركيا الفارق عن طريق عرفان كان قهوجي في الدقيقة 62، لكن شاكيري عاد لهز الشباك مبكرا، بتسجيله الهدف الثالث لسويسرا وهدفه الشخصي الثاني في الدقيقة 68.

اتسمت بداية مباراة إيطاليا وويلز بالهدوء، فيما سنحت أول فرصة حقيقية للإيطاليين في الدقيقة 11 عن طريق أندريا بيلوتي، الذي تلقى تمريرة عرضية من الناحية اليسرى عبر أليساندرو باستوني، ليسدد مباشرة من داخل منطقة الجزاء، لكنه وضع الكرة بجوار القائم الأيسر.

أسرعت إيطاليا من إيقاعها بمرور الوقت، وسدد إميرسون من خارج المنطقة في الدقيقة 14 لكن الكرة ذهبت في منتصف المرمى، ليمسكها داني وارد، حارس مرمى ويلز بثبات.

وأضاع بيلوتي فرصة أخرى لإيطاليا في الدقيقة 24، حيث تلقى تمريرة بينية ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، لكنه وضع الكرة بجوار القائم الأيمن.

وعلى عكس سير اللعب، كادت ويلز أن تفتتح التسجيل عن طريق كريس جونتر، الذي تابع ركلة ركنية من الناحية اليسرى، ليسدد ضربة رأس في الدقيقة 27، لكن الكرة أخطأت المرمى.

وأهدر فيديريكو كييزا فرصة مؤكدة للتسجيل لمصلحة إيطاليا في الدقيقة 30، حينما تابع عرضية من الجانب الأيسر، ليهيء الكرة لنفسه ويسدد من داخل المنطقة، لكن إيثان أمباديو لاعب ويلز أبعد الكرة من على خط المرمى، لركنية لم تستغل.

وترجم منتخب إيطاليا سيطرته على اللقاء، بعدما أحرز ماتيو بيسينا هدف التقدم للمنتخب الأزرق في الدقيقة 39.

وتابع بيسينا ركلة حرة من الناحية اليمنى، نفذت عرضية عبر ماركو فيراتي، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، وسط حراسة الدفاع، ليضع الكرة على يمين وارد، الذي اكتفى بالنظر للكرة وهي تعانق شباكه.

وأضاع بيسينا فرصة أخرى في الدقيقة 41، حينما تلقى تمريرة عرضية من الجهة اليسرى، لكن الدفاع أبعد الكرة لركنية لم تسفر عن شيء، لينتهي الشوط الأول بتقدم إيطاليا 1 / صفر على ويلز.

واصل منتخب إيطاليا نشاطه الهجومي في الشوط الثاني، حيث حصل على ركلة حرة مباشرة من موقع قريب من منطقة الجزاء في الدقيقة 52، لينفذها فيديريكو بيرنارديسكي، الذي سدد تصويبة صاروخية زاحفة ارتطمت بالقائم الأيمن.

ولعب منتخب ويلز بعشرة لاعبين بدءا من الدقيقة 56، بعدما تلقى أمباديو بطاقة حمراء، بسبب التحام عنيف مع بيرنارديسكي في كرة مشتركة بمنتصف الملعب.

وأضاع بيلوتي فرصة محققة لتعزيز النتيجة في الدقيقة 64، عندما تلقى تمريرة عرضية زاحفة من الناحية اليمنى عبر كييزا، ليسدد مباشرة من داخل المنطقة، دون مضايقة من أحد، لكن وارد أبعد الكرة ببراعة لركنية لم تثمر عن أي جديد.

وأضاع جاريث بيل فرصة إدراك التعادل في الدقيقة 75، حينما تابع عرضية من الناحية اليسرى، ليسدد مباشرة لكنه أطاح بالكرة بعيدة عن المرمى.

تبادل كلا المنتخبين الهجمات خلال الوقت المتبقي من اللقاء، ولكن بلا تغيير في النتيجة، لينتهي اللقاء بفوز إيطاليا 1 / صفر.

وفي اللقاء الآخر الذي جرى بالعاصمة الأذربيجانية باكو، بدأ المنتخب التركي المباراة مهاجما منذ بداية الشوط الأول بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات المنتخب السويسري، الذي اضطر للتراجع لوسط ملعبه للحفاظ على نظافة الشباك.

وكان المنتخب التركي قريبا من افتتاح التسجيل في الدقيقة الرابعة عندما سدد كان أيهان كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء تصدى لها يان سومير، حارس سويسرا ببراعة.

لم تمر سوى دقيقتين فقط على تلك الهجمة حتى جاء رد المنتخب السويسري قاسيا بتسجيل هدف التقدم، من أول هجمة، عندما استلم ستيفين زوبير الكرة على حدود منطقة جزاء المنتخب التركي ومررها إلى هاريس سيفيروفيتش الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لتعانق الشباك.

بعد الهدف بدأ المنتخب السويسري يفرض سيطرته على مجريات اللقاء وبدأ المنتخب التركي في التراجع لوسط ملعبه والاعتماد على الهجمات المرتدة.

وكاد المنتخب التركي أن يسجل هدف التعادل في الدقيقة 16 عندما لعب سينجيز أوندير كرة عرضية استلمها ميلت مولدر وسدد كرة قوية تصدى لها سومير ببراعة.

وأسفرت محاولات المنتخب السويسري عن تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 26 عندما سدد شيردان شاكيري كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء لتعانق كرته الشباك.

بعدها بدقيقتين كاد المنتخب السويسري أن يسجل الهدف الثالث عندما لعب هاريس سفيروفيتش كرة خلف مدافعي المنتخب التركي إلى شاكيري الذي دخل بها منطقة الجزاء وأصبح في مواجهة الحارس أورجان تشاكير الذي تألق وأبعد الكرة.

بعد تلك الهجمة استعاد المنتخب التركي سيطرته على مجريات وتوالت محاولاته الهجومية في محاولة لتقليص الفارق، فيما تراجع المنتخب السويسري لوسط ملعبه للحفاظ على نظافة شباكه.

وكاد المنتخب التركي أن يسجل هدفا في الدقيقة 33 عندما سدد ميريت مولدر كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن سومير تألق وتصدى لها.

ومر الوقت المتبقي من الشوط الأول بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بتقدم المنتخب السويسري بهدفين نظيفين.

ومع بداية الشوط الثاني، كثف المنتخب التركي من محاولاته الهجومية في محاولة لتقليص الفارق وتعديل النتيجة، في المقابل اعتمد المنتخب السويسري على تضييق المساحات وشن الهجمات المرتدة.

ورغم سيطرة المنتخب التركي على مجريات اللقاء إلا أنه فشل في تشكيل أي خطورة على مرمى المنتخب السويسري، الذي شن هجمات مرتدة لكنها أيضا لم تشكل خطورة حقيقية على المنتخب التركي لينحصر اللعب في وسط الملعب.

وأسفرت محاولات المنتخب التركي عن تسجيل هدف تقليص الفارق في الدقيقة 62 عندما استلم هاكان كالهانجولو الكرة على حدود منطقة جزاء المنتخب السويسري ومررها إلى عرفان كان قهوجي الذي قابلها بتسدية قوية من خارج منطقة الجزاء لتعانق الكرة الشباك.

لم تمر أكثر من ست دقائق فقط حتى سجل المنتخب السويسري الهدف الثالث له من هجمة مرتدة حيث انطلق زوبير بالكرة في الناحية اليسرى ومررها إلى شاكيري داخل منطقة الجزاء ليقابلها بتسديدة قوية إلى داخل المرمى.

وكاد المنتخب السويسري أن يسجل الهدف الرابع في الدقيقة 77 عندما سدد جرانيت شاكا كرة قوية من ركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء من الناحية اليمنى ولكنها اصطدمت بالقائم.

وانحصر اللعب في وسط الملعب بعد تلك الهجمة لتمر الدقائق المتبقية من الشوط الثاني بدون جديد قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز المنتخب السويسري 3 / 1.

  (د ب أ)-   

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق