Mosaique FM

منوبة: نحو إنهاء اشكاليات الطريق الحزامية اكس 20 ‎‎

منوبة: نحو إنهاء اشكاليات الطريق الحزامية اكس 20 ‎‎

تتجه اشكالية الانتزاع لفائدة المصلحة العمومية في عقار فلاحي على مستوى معتمدية وادي الليل، عطلت مشروع الطريق الحزامية اكس 20 منذ سنة 2019، نحو ايجاد الحلول المناسبة، وفق تأكيد مدير الاشغال الكبرى بوزارة التجهيز والإسكان خالد الاطرش لوكالة تونس أفريقيا للأنباء.

وأوضح الاطرش ان المواطن تمسك بطلب المعاوضة والحصول على قطعة ارض فلاحية، مقابل قطعة ارضه (700 متر مربع) رافضا مبدأ التعويض المادي، وهو ما تم فعلا بالتنسيق مع مصالح وزارة أملاك الدولة والشؤون العقارية، كما اشترط الحصول على شهادة ملكية في الارض التي عوضت له مقابل السماح بإتمام اشغال الجزء المتوقف بين الطريق الوطنية عدد 07 على مستوى وادي الليل وطريق بجاوة.

واشار الى ان الوضعية في طريقها للانفراج في انتظار اصدار شهاد الملكية من قبل مصالح الديوان الوطني للملكية العقارية، واستئناف اشغال الجزء المتبقي على مستوى ولاية منوبة، وذلك بعد دخول قسط ولاية منوبة الاول من الطريق المذكورة والرابط بين الطريق الجهوية عدد 38 والطريق الوطنية عدد 05 حيز الاستغلال في افريل 2019 .

ولفت الاطرش، الى ان الجزء المتعطل والذي شارفت اشكاليته على الحل، ليس الوحيد، الذي يعرقل اشغال انجاز الطريق الحزامية اكس 20 التي تمتد على مسافة 15 كلم، من اريانة الى الطريق السيارة تونس باجة، حيث لا يزال يشهد تعطلا على مسافة 1.900 كلم، على مستوى أرض الرتيمي بالمنيهلة من ولاية أريانة، بسبب اشكالات عقارية، متعلقة بمنطقة سكنية تضم منازل وغراسات في حوزة المشروع، صدر امر الانتزاع لفائدة المصلحة العامة مؤخرا، في انتظار انهاء بقية الاجراءات.

ويشار الى ان مشروع الطريق الحزامية الممول من طرف الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية بكلفة جملية تناهز ال165 مليون دينار، قد انطلق منذ سبتمبر 2016 ، وهو يتكون من 09 جسور إضافة إلى عدد من المفترقات الدائرية وأشغال تصريف مياه أمطار وإشارات أفقية وعمودية وتحويل شبكات عمومية، وهو ينطلق من ولاية اريانة ويشق تباعا حي النصر والمنيهلة ودوار هيشر ووادي الليل ومنوبة، لتصل نهايته على مستوى الطريق السيارة طريق باجة، وفق المعطيات الفنية للمشروع .
 

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق