Mosaique FM

تونس ومصر تبحثان النهوض بواقع المرأة الريفية ومناهضة العنف

تونس ومصر تبحثان النهوض بواقع المرأة الريفية ومناهضة العنف

عقدت آمال بلحاج موسى وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن جلسة عمل ثنائية صباح اليوم الأربعاء 24 نوفمبر 2021 مع مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة في مصر، بحضور سفير تونس بالقاهرة محمد بن يوسف، وذلك على هامش أشغال الدورة التاسعة عشر للمجلس التنفيذي لمنظمة المرأة العربية المنعقد يومي 23 و24 نوفمبر 2021 بالقاهرة.

وعبرت الوزيرتان عن تطلعهما للتعاون المشترك في المجالات ذات الاهتمام المشترك خاصة فيما يتعلق بالتمكين الاقتصادي للمرأة في الوسط الريفي ومناهضة العنف ضد المرأة.

وشددت آمال بلحاج موسى، على أهمية الاستفادة وتبادل التجارب والخبرات بين البلدين، وقدمت بالمناسبة تجربة تونس في مجال التمكين الاقتصادي للمرأة في الوسط الريفي متناولة برنامج " رائدات"

وبعض محاور الإستراتيجية الوطنية في تونس حول التمكين الاقتصادي للمرأة والذي يعتمد مداخل عدة سواء من خلال برامج المرأة أو الأسرة. 

كما مثل موضوع المرأة في الوسط الريفي الموضوع الرئيسي للجلسة بين الطرفين، وتم الاتفاق على إقامة ندوة تستعرض فيها الخبرات في مجال النهوض الاقتصادي بالمرأة في الوسط الريفي في تونس ومصر.

أما فيما يتعلق بمناهضة العنف ضد المرأة، فقد بينت الوزيرة آمال بلحاج موسى أهمية ما تم تحقيقه في المسار التشريعي والحقوقي في تونس خاصة القانون 58 لسنة 2017 ورغبة الوزارة في إطلاق دراسة حول التكلفة الاقتصادية للعنف المبني على النوع الاجتماعي وتقاسم تجربة مصر في هذا المجال.

من ناحيتها أشارت مايا مرسي أن مصر تعمل من خلال عدد من البرامج لتمكين المرأة اقتصاديا من بينها برنامج التثقيف المالي، ومشروعات الإقراض والادخار، وغيرها من البرامج والمشروعات المتميزة.

كما عرضت جملة من المشاريع والآليات التي تنفذها الحكومة المصرية مع الخبراء في البنوك المصرية لمساعدة النساء في الوسط الريفي لإنشاء مشاريع ذات ديمومة تمكنها من ولوج الأسواق الدولية.

واتفق الطرفان على برمجة ندوتين واحدة في مصر والأخرى في تونس خلال العام لتبادل الخبرات في المجالين المذكورين إضافة إلى توقيع برنامج تنفيذي بين الطرفين يوثق مجالات التعاون.
 

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق