Mosaique FM

إحالة ترشيح منصف الكشو رئيسا لمحكمة التعقيب على رئيس الجمهورية

إحالة ترشيح منصف الكشو رئيسا لمحكمة التعقيب على رئيس الجمهورية

قررت الجلسة العامة للمجلس الأعلى للقضاء المنعقدة اليوم 2021 بمقر المجلس الأعلى للقضاء تقديم الترشيح الحصري لمنصف الكشو لخطة الرئيس الأول لمحكمة التعقيب وإحالة الترشيح على رئاسة الجمهورية لإصدار أمر التسمية، وفق ما جاء في بلاغ صادر عن المجلس.

 

وفي ما يلي السيرة الذاتية للقاضي منصف الكشو

القاضي منصف الكشو من مواليد سنة 1961 بمدينة صفاقس، التحق بسلك القضاء سنة 1984، وتدرّج في الرتب إلى أن أصبح رئيس دائرة بمحكمة التعقيب وهي الخطة التي يباشرها منذ سنة 2011، وشغل قبل ذلك خطة رئيس أوّل لمحكمة الإستئناف بمدنين،قادما من خطة رئيس المحكمة الإبتدائية بصفاقس.

وكانت المحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد أوّل مؤسسة قضائية اشتغل بها منصف الكشو، وعمل إثر ذلك في عدد من المحاكم على غرار ناحية الحامة ( قابس) وناحية عقارب( صفاقس) ورئاسة ناحية عقارب، فضلا عن خطة مستشار بمحكمة التعقيب.

والقاضي منصف الكشو المرشح لخطة الرئيس الأوّل لمحكمة التعقيب يدرّس بكلية الحقوق بصفاقس في مادة القانون المدني ومادة القانون التجاري منذ السنة الجامعية 1995 وإلى حدّ الآن، بالإضافة إلى التدريس بالمدرسة العليا التجارية بصفاقس وبالمعهد الأعلى للقضاء. وللمسو مساركات عديدة في ملتقيات علمية قانونية وطنيا ودوليا

وللمرشح لخطة الرئيس الأوّل لمحكمة التعقيب لعديد المؤلفات القانونية وهي: 

-" المرونة والواقعية في الإنقاذ - قراءة في قانون إنقاذ المؤسسات التي تمر بصعوبات إقتصادية"- جويلية 2011 .
- " قانون انقاذ المؤسسات التي تمر بصعوبات اقتصادية" – دراسة نظرية وتطبيقية - جانفي 2015.
- دراسات في القانون الاجتماعي جانفي 2017 . ​
-التنفيذ في المادة المدنية التجارية ، 2018.
- " نظام انقاذ المؤسسات التي تمر بصعوبات اقتصادية " – دراسة نظرية وتطبيقية - طبعة ثانية ،2019. 
-بصدد الطبع : التنفيذ في المادة المدنية التجارية / طبعة ثانية محينة .

ونشرت له عدّة دراسات قانونية في مجلات متخصصة مختلفة ، كما نشرت له عدّة قرارات تعقيبيه في مجلات قانونية متخصّصة على مستوى وطني ودولي .(مترجمة للفرنسية و الإنقليزية) .

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق