Mosaique FM

مشروع بمليوني دولار للحد من التطرف والإرهاب في الفضاء المدرسي والجامعي

مشروع بمليوني دولار للحد من التطرف والإرهاب في الفضاء المدرسي والجامعي

أطلقت منظمة اليونسكو بالشراكة مع مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان اليوم الأربعاء 7 أفريل 2021 مشروع "دعم النظام التعليمي والفضاءات التعليمية والجامعية من خلال تعزيز حقوق الانسان وتعليم المواطنة العالمية والتربية على الإعلام واستعمال المعلوماتية".


وفي تصريح إعلامي أكد وزير التربية فتحي السلاوتي أن هذا المشروع يهدف إلى لتوقي من التطرف العنيف في الفضاء الجامعي والمدرسي من خلال إكساب الطلاب المهارات والمعارف اللازمة لدعم التنمية المستدامة والمساواة بين الجنسين وترسيخ القيم والسلوكيات الداعمة المواطنة العالمية.

مشروع بـ2 مليون دولار لإنشاء نوادي ثقافية ورياضية

وتبلغ تكلفة المشروع 2 مليون دولار ممولة من طرف سفارة هولندا بتونس. وتتمثل آليات تنفيذ هذا المشروع في تقديم الدعم الفني لللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب ووزارتيْ التربية والتعليم العالي والبحث العلمي على مدى 3 سنوات (2020-2023) لتعزيز قدرات نظام التعليم الوطني للوقاية من التطرف العنيف عبر تطوير نظام التعليم من أجل إرساء مدارس وجامعات "متسامحة ودامجة" وصنع القرار لدى الشباب من خلال الحوار وعبر الأنشطة الثقافية والرياضية والمدنية وإنشاء شبكة وطنية من خبراء مختصين في المجال لإجراء برامج تكوين تستهدف المعلمين الشبان وقادة المجتمع المدرسي صلب المؤسسات التربوية و7 مراكز ثقافية ورياضية أعدت للغرض بحسب ما أكده وزير التربية.


لجنة توجيهية لتحديد المطلوب


هذا وسيتم إحداث لجنة توجيهية تضم ممثلين عن وزارة التربية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي لتحديد الأنشطة التي سيقع اعتمادها بالتشاور مع شركاء هذا المشروع وهم منظمة اليونسكو والأمم المتحدة وسفارة هولندا والمفوضية السامية لحقوق الانسان.


تونس تعاني من التطرف في الفضاءات المدرسية والجامعية 


من جانبه أقر رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الارهاب منير كسيكسي بوجود ظاهرة التطرف في الفضاءات المدرسية والجامعية مشددا على إمكانية التعاون مع كل الأطراف المتدخلة في مجال مجابهة الارهاب في تونس ومقاومة التطرف لدى الشباب.


هيبة خميري
 

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق