واب راديو

إعلان
الأخبار وطنية

براءة منتهكة.. والقادم قاتم

14 مارس 2019 14:01

مستقبل الغد يرسمه أطفال اليوم.. ولكن أي مستقبل نتوقّع لبلد لا يولي الطفولة الأهمية المستوجبة، بل ويذنب في حقها؟

السؤال يطرح نفسه بقوّة مجدّدا في تونس بعد ما شهدناه ومانشهده من تجاوزات صارخة تطال طفولة لا تملك مصيرها بين يديها في ظلّ عدم تخصيص الدولة لهذه الفئة الهشة ما تستحقه من إهتمام بدءا بدور الحضانة ووصولا إلى المؤسسات التربوية ومراكز الأطفال من ذوي الإحتياجات الخاصة.

ماذا ننتظر من طفل مورست عليه شتى أنواع التجاوزات من حرمان وعنف إلى انتهاكات صارخة لأبسط الحقوق، بل وإلى تحرّش واعتداءات جنسية؟

تطالعنا كلّ يوم أخبار مؤسفة عن تعرّض أطفال وتلاميذ إلى إعتداءات تفوق بشاعة مرتكبيها فيخال لنا أنّنا بلغنا الحد الأقصى ولكن تأتينا الأيام التالية بعكس ذلك، ففي غضون أسبوع واحد شهدنا فواجع بعد أقل من شهر من فضيحة ''مدرسة'' الرقاب مع ما سبقها من الأهوال... وما خفي قد يكون أعظم.

فاجعة الرابطة: 15 رضيعا فارقوا الحياة 

خلال يومي 7 و8 مارس توفي 11 رضيعا في مركز التوليد التابع لمستشفى الرابطة قبل أن يرتفع العدد إلى 15. التحقيقات حول ملابسات الوفاة ما تزال جارية ونتائج التحاليل التي تمّ اجراءها لم تصدر بعد ولكنّ المعطيات الأولية تشير إلى تعفّن سريري قد يكون ناجما عن عدم إحترام قواعد النظافة والتعقيم.

وما يزيد من وطأة المأساة هوّ طريقة تسليم الجثامين لذويهم بوضعهم في علب كرتونية تستعمل كحاويات لمواد غذائية أو غيرها لا تليق بهيبة الموت. 


حصبة قاتلة في القصرين

وتتتالى الأخبار السيئة حيث فُجعت القصرين بوفاة 6 أطفال رضّع أصيبوا بالحصبة من بين أكثر من 620 إصابة شهدتها الولاية منذ بداية العام الحالي. عدد مهول لا ينسينا عشرات الإصابات الأخرى في مختلف ولايات الجمهورية وخاصة بصفاقس حيث أصابت الحصبة  66 طفلا، ولحسن الحظّ دون تسجيل ضحايا.
 

إعتداءات جنسية

ويستفيق الرأي العام في تونس على وقع أخبار مفادها تعرّض 20 تلميذا إلى الإعتداء والتحرش الجنسي من قبل معلّم وزّع جرمه داخل حرمة المدرسة  وفي سيارته وبمنزله حيث كان يقدّم دروس تدارك. 

أغذية فاسدة ومخدرات في محيط المؤسسات التربوية

الأخطار التي تتهدّد الطفولة تأتي أيضا من محيط المدارس أين تباع مواد غذائية فاسدة أو مجهولة المصدر تسبّبت في أحيان كثيرة في تسمم العشرات من التلاميذ. أضف على ذلك  ترويج المخدرات داخل المدارس وخارجها اذ لا يكاد يخلو يوم دون القبض على مروجين أة تفكيك عصابات مختصّة.

بأي حال عدّت يا عيد؟

هول ''مصيبة'' الرابطة جعل وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن تقرّر إلغاء جميع التظاهرات الاحتفالية الخاصة بالعيد الوطني للطفولة لهذا العام، الموافق لآخر يوم سبت من شهر مارس من كل سنة، ولكن هل يصلح هذا ما أفسده التسيّب وعدم حماية الأطفال كما يُفترض أن تكون الحماية. 

وعند كلّ فاجعة ترى المسؤولين والسياسيين يندّدون ويصدعون رؤوسنا بخطابات فضفاضة، ولكن ماذا عندما حان ويحين وقت الجد؟ هم يحذون حذو النعامة  فتراهم يدفنون رؤوسهم في الرمل، ولنا في الجلسة العامة الأخيرة  حول فاجعة الرابطة التي هجرها نواب الشعب، خير دليل. 

* شكري اللجمي

0 تعليقات

 

المزيد

تونس: مسار 63 عاما بعد الإستقلال

19 مارس 2019 23:30
تونس: مسار 63 عاما بعد الإستقلال

طقس الأربعاء 20 مارس 2019

19 مارس 2019 23:13
طقس الأربعاء 20 مارس 2019

عملية السلوم الأمنية: هويات الإرهابيين القتلى (فيديو)

19 مارس 2019 21:55
عملية السلوم الأمنية: هويات الإرهابيين القتلى

هجوم إلكتروني على هيئة الحقيقة والكرامة

19 مارس 2019 21:39
هجوم إلكتروني على هيئة الحقيقة والكرامة

حصيلة العملية الأمنية بالسلوم: القضاء على إرهابيين إثنين

19 مارس 2019 20:49
حصيلة العملية الأمنية بالسلوم: القضاء على ...

تقلبات جوية متوقّعة: وزارة الداخلية تتّخذ جملة من الإجراءات

19 مارس 2019 20:46
دعت وزارة الداخلية مستعملي الطريق إلى التعديل من ...

رؤساء اللجان الطبية يطالبون بتسديد مستحقات المستشفيات الجامعية

19 مارس 2019 20:11
طالب رؤساء اللجان الطبية للمستشفيات الجامعية في ...

زيارة المتاحف العسكرية مجّانا غدا (فيديو + صور)

19 مارس 2019 19:29
زيارة المتاحف العسكرية مجّانا غدا

تقلبات جوية مرتقبة: وزارة الفلاحة تحذّر

19 مارس 2019 19:18
تقلبات جوية مرتقبة: وزارة الفلاحة تحذّر
تعليقات