Mosaique FM

بالنور:خطة موحّدة ''لولوج تونسي ليبي'' لأسواق جديدة بأفريقيا

بالنور:خطة موحّدة ''لولوج تونسي ليبي'' لأسواق جديدة بأفريقيا

أكد المكلف بتسيير الإدارة العامة للتعاون الاقتصادي والتجاري بوزارة التجارة الأزهر بالنور في تصريح لموزاييك الاثنين  5 ديسمبر2022  أنه للأسف تونس لا تملك تمثيلية اقتصادية لها في  سوق هامة في إفريقيا وهي  السينغال إلى جانب تحكم اللبنانيين والأوروبيين  بهذه السوق الموردة لعدة منتجات غذائية وعلى تونس افتكاك مكانة لها في هذه السوق .

رجال أعمال تونسيون وتجار ليبيون يروّجون للمنتجات التونسية

وشدّد على أن الوزارة وكل الهياكل المتدخلة تطمح في غضون  2025 لتجاوز 5 بالمائة نسبة تصدير  نحو دول إفريقيا الغربية والشرقية  والولوج للسوق السينغالية الأولى ثم الكامرون والكوت ديفوار بعد ولوج تونس مؤخرا لأسواق الكوميسا  على غرار كينيا وتنزانيا وإثيوبيا ومدغشقر .. حسب تصريح  وزيرة التجارة وتنمية الصادرات فضيلة الرابحي  خلال  تظاهرة النساء رائدات الأعمال خلال شهر أكتوبر الماضي.

 وبين أن هناك مجهودات من المصدرين التونسيين إلى رفع المعوقات المرتبطة بمسألة التكلفة  اللوجيستية مشيرا إلى وجود مجهود كبير للتعاون مع  شركات تعتمد التكنولوجيا لهيكلة العرض التونسي من الخدمات وإدماج أخرى منها الخدمات السياحية والصحية نظرا لفعالية التكنولوجيا العابرة للقارات وبفضل مؤسسات تونسية نجحت في هذا التحدي ومن اجل ضمان استدامة التصدير.

التعاون مع  شركات تعتمد التكنولوجيا لهيكلة العرض التونسي من الخدمات

وأشار الأزهر بالنور إلى أن التحركات المشتركة مع نظرائهم الليبيين سيساعد في تحقيق هذه الأهداف ضمن خطة موحدة ستوضع  للولوج لإفريقيا خاصة بعد ما تمت ملاحظته من مجهودات من  قبل تجار ليبين يروجون  لمنتجات تونسية عديدة في  إفريقيا  جنوب الصحراء والسودان وغيرها. وبين أن الوزارة ستضع كافة التسهيلات الإدارية لدعم رجال الأعمال التونسيين والليبيين  من اجل بلوغ هذا الهدف والذي تم التمهيد له من خلال  اللقاءات الوزارية والحكومية  التي جمعت الجانبين مؤخرا  وما صاحبها من لقاءات على مستوى منظمة الأعراف أيضا .

واعتبر أن ذلك مكسب كبير للبلدين الشقيقين  مضيفا أن مشروع الطريق العابر الجزائري الذي تمثل تونس جزءا منه  سيسهل العبور والتنقل برا وبأقل تكلفة من البحر والجو  دول الساحل والصحراء التي يتجاوز عدد سكانها  150 مليون نسمة وهي سوق استهلاكية تحتاج لكل المنتجات الغذائية التونسية.

هناء السلطاني 

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق