Mosaique FM

محامية عائلة الطفلة ليندة: ضغوط من 'الحراق'..والأم فقدت جنينها في هجرة (فيديو)

محامية عائلة الطفلة ليندة: ضغوط من 'الحراق'..والأم فقدت جنينها في هجرة

كشفت الأستاذة فاتن بلمين محامية الطفلة ليندة التي وصلت بمفردها إلى السواحل الإيطالية ضمن هجرة غير نظامية عن تعرض العائلة لضغوط من قبل منظم عملية الهجرة الذي مازال إلى حد الآن في حالة سراح .

كما تحدثت بلمين في تصريح لموزاييك في سردها لأطوار الرحلة عن فقدان أم ليندة لجنينها بسبب الضغوط التي تعرضت لها خلال محاولة اللحاق بالمركب الذي تم استعماله في الهجرة غير النظامية. 

وتفيد أطوار الرحلة بأن الوالد تمكن من إيصال ابنته ليندة إلى المركب في حين تعذر ذلك على زوجته وابنته الأخرى البالغة من العمر 7 سنوات والتي تعاني مرضا يستوجب تدخلا جراحيا وهو الدافع الأول والأساسي للمخاطرة بكامل العائلة التي تعاني ظروفا اجتماعية صعبة. 

وأضافت المحامية أن الوالد طلب من منظم الرحلة هاتفيا بإعادة ابنته إلا أن ذلك لم يحصل مما دفعه إلى الاتصال بالوحدات الأمنية. 

ويذكر أن الطفلة ليندا وصلت إلى السواحل الإيطالية ضمن رحلة غير نظامية انطلقت من سواحل المنستير في الليلة الفاصلة بين 15 و16 أكتوبر وأثار وصولها بمفردها ضجة إعلامية دولية الأمر الذي دفع بالسلطات التونسية إلى التحرك ضمن جهود ديبلوماسية لاعادة الطفلة إلى بلادها. 

متابعة من رئاسة الجمهورية 

وأعطى رئيس الجمهورية قيس سعيد تعليماته بتركيز خلية متابعة يوم 21 أكتوبر تضم وزارات العدل والشؤون الخارجية والأسرة والمرأة والطفولة بهدف اتخاذ الإجراءات الضرورية لاسترجاعها. 

وتم تكليف المندوب العام لحماية الطفولة بالتنقل يوم 22 أكتوبر إلى مدينة باليرمو للتنسيق مع المصالح القنصلية التونسية في باليرمو والسلطات الإيطالية. 

وتوجت هذه الجهود باسترجاع الطفلة ليندة يوم 24 نوفمبر 2022 التي تسليمها في المطار إلى عائلتها. 

الإحاطة الإجتماعية بعائلة ليندا 

وأكدت منية الدغموري بوزويتة المندوبة الجهوية لشؤون الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السنّ بالمنستير الإحاطة بعائلة ليندة من طرف وزارة المرأة وإدراج الأم في برنامج التمكين الاقتصادي للأسر وستتلقى تكوينا لتصبح صاحبة مشروع، كما تم الاتفاق مع رئيس قسم طب القلب بسهلول لإجراء عمليّة جراحيّة لشقيقة ليندة في القريب العاجل.

ولفتت إلى أنّ الاحاطة النفسية للطفلة ليندة ستتواصل حتى بعد وصولها إلى تونس.

جدل حول الملف في صفوف التونسيين 

ويشار إلى ملف أن الطفلة ليندا التي وصلت بمفردها إلى الأراضي الإيطالية كانت شغلت الرأي العام في تونس، وأثارت انقساما بين من دعم قرار السلطات التونسية بإعادة الصغيرة إلى بلادها مع تحسين مستوى عيش عائلتها وتمكينها من مصدر رزق، ومن دعا إلى السماح بالتحاق أمها وأبيها بها خاصة في ظلّ وجود قانون إيطالي يسمح بلم الشمل العائلي.

كريم وناس 

*تصوير فيديو أشواق الماجري

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق