Mosaique FM

اعتداء فضيع على سائقة ميترو لأنها حاولت غلق الباب..'كدتُ أفقد حياتي!'

اعتداء فضيع على سائقة ميترو لأنها حاولت غلق الباب..''كدتُ أفقد حياتي!'

أفادت ابتسام، سائقة الميترو الخفيف، في مدخلة هاتفية خلال برنامج "صباح النّاس" اليوم الجمعة 7 أكتوبر 2022، بأنّها تعرّضت إلى الاعتداء بالعنف الشديد من قبل مجموعة شبّان يوم أمس على مستوى محطّة الانطلاقة.

وحول تفاصيل الحادثة، أوضحت ابتسام أنّها انطلقت من محطّة برشلونة في اتّجاه محطّة الانطلاقة، حيث وجدت المحطّة مكتظة بالركاب، وقد عمد مجموعة من الشبّان إلى فتح باب الميترو، حالما بدأ السير، فرضت مواصلة السياقة وأبواب الميترو مفتوحة، حسب روايتها.

وقالت: "نزلت من غرفة القيادة حتّى أغلق باب الميترو.. مجموعة من الأولاد منعوني من ذلك، جبدوني من شعري طيحوني، وحطّولي سيقارو في وجهي".

وأضافت: "هرعت إلى غرفة القيادة، خوفا منهم، وأقفلت الباب على نفسي، ورغم ذلك، واصلوا رمي الحجارة على الميترو.. طلبت النجدة وتدخّل الأمن حالا، ولكن ما من جدوى".

وأشارت المتحدّثة إلى أنّه تمّ تسجيل 3 حالات وفاة، جراء ترك أبواب الميترو مفتوحة أثناء سيره، قائلة: "زميلنا موقوف بسبب السياقة والباب مفتوح".

من جهته، أطلق الحامدي الكاتب العام المساعد للاتحاد الجهوي للشغل بتونس محمد ناجي، صيحة فزع، جراء تواصل الاعتداءات على الأعوان، قائلا: "تهري الأسطورة وفوضى في صفوف الركاب، من يتحمّل المسؤولية؟ ما ذنب العون؟".

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق