Mosaique FM

تضاعف المدارس الخاصة في تونس..واعتماد المناهج الأجنبية في تزايد

تضاعف المدارس الخاصة في تونس..واعتماد المناهج الأجنبية في تزايد

نشرت وزارة التربية قائمة المدارس الإبتدائية والإعدادية والمعاهد الثانوية الخاصة المتحصّلة على ترخيص، وقد بلغ مجموعها 1242 مؤسسة، منها 736 مؤسسة للتعليم الإبتدائي. وتكشف هذه الأرقام مدى تطوّر التعليم الخاص في تونس بمختلف مستوياته، وخاصة في المرحلة الابتدائية، حيث تضاعف عددها في غضون 6 سنوات بين 2016 و2022.

وتطوّر عدد المدارس الإبتدائية الخاصة من 324 في الموسم الدراسي 2015/2016 إلى 736 مدرسة في الموسم الدراسي الحالي، بما يمثّل حوالي 13 بالمائة من إجمالي المدارس الإبتدائية في تونس.

ويؤم هذه المدارس الإبتدائية الخاصة أكثر من 100 ألف تلميذ من إجمالي أكثر من 1.3 مليون تلميذ مسجلين في المرحلة الابتدائية، وهو ما يمثّل حوالي 8 بالمائة من إجمالي التلاميذ المسجلين في المرحلة الإبتدائية.

سبعة مناهج تدريس

ويهيمن النظام التربوي التونسي على مختلف المدارس الإبتدائية الخاصة، إلاّ أنّ ما يُلاحظ هو  تزايد اعتماد النظم التعليمية الأجنبية وخاصة الفرنسية.

وبحسب أرقام وزارة التربية فإنّه يتمّ اعتماد 6 أنظمة تدريس أجنبية إضافة إلى النظام التربوي التونسي. ويأتي النظام التربوي الفرنسي على رأس القائمة بـ 13 مؤسسة تربوية ابتدائية تعتمده، ويليه النظامين التربويين الأمريكي والبريطاني بـ 4 مؤسسات لكلّ منهما، ثمّ النظام الكندي  بمؤسستين تربويتين والألماني (مدرسة واحدة) والليبي أيضا بمدرسة واحدة، وقد يُفسّر بتواجد أعداد كبيرة من الليبيين المقيمين بتونس بسبب عدم الاستقرار في ليبيا.

وحتى بالنسبة للمدارس الخاصة التي تعتمد النظام التربوي التونسي فإنّها تركّز في مناهجها على تدريس اللغات الأجنبية وخاصة اللغتين الفرنسية والانقليزية.

حوالي 40 بالمائة من المدارس الخاصة تتركّز في تونس الكبرى

وإن كان عدد المدارس الابتدائية يتطوّر في مختلف الجهات، إلاّ أنّ العدد الأكبر من المدارس الخاصة يتركز بشكل أساسي في تونس الكبرى والولايات الواقعة على الشريط الساحلي.

وتتركز 283 مدرسة ابتدائية خاصة في إقليم تونس الكبرى (ولايات تونس وأريانة وبن عروس ومنوبة)، أي ما يمثّل 38 بالمائة من إجمالي المدارس الخاصة في تونس، ويمكن تفسير ذلك بالكثافة السكانية ولكن أيضا حيث تتواجد الفئات الإجتماعية ذات الدخل المرتفع نسبيا، مقارنة بمناطق أخرى.

ورغم هيمنة المؤسسات التعليمية العمومية على المشهد التربوي في تونس، إلاّ أنّ نسق تطور عدد المؤسسات التربوية الخاصة الذي تجاوز 100 بالمائة،  يعكس أزمة التعليم العمومي وتزايد عدم ثقة الأولياء في تونس في المدرسة العمومية، وهو ما تُقرّ به سلطة الإشراف نفسها، حيث صرّح وزير التربية فتحي السلاوتي، أنّ 75% من تلاميذ السادسة ابتدائي و83% من تلاميذ التاسعة أساسي هم في حالة شبه أمية".

شكري اللّجمي

قائمة المدارس الابتدائية الخاصة الحاصلة على ترخيص

التربية في أرقام (احصائيات وزارة التربية للموسم الدراسي 2020/2021)

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق