Mosaique FM

معارضون أمام مقر التلفزة: لا لتحويل المرفق العمومي لبوق دعاية لسعيد

معارضون أمام مقر التلفزة: لا لتحويل المرفق العمومي لبوق دعاية لسعيد

قاد ممثلو أحزاب الحملة الوطنية لإسقاط الإستفتاء من بينهم  حما الهمامي أمين عام حزب العمال وغازي الشواشي وأمين عام حزب التيار الديمقراطي غازي الشواشي، ورياض بن فضل المنسق العام لحزب القطب وعصام الشابي الأمين العام للحزب الجمهورية عددا من المحتجين أمام مقر التلفزة الوطنية اليوم الخميس 24 جوان 2022 رافعين شعارات منها "لا لتدجين الإعلام العمومي" و"سلطة رابعة ليست تابعة" وذلك اعتراضا على ما اعتبروه إقصاء ممثلي الأحزاب المعارضة السياسية رئيس  الجمهورية قيس سعيد من حضور  منابر المرفق العمومي.

واعتبر الهمامي في تصريح لموزاييك أن التلفزة الوطنية كمرفق عمومي من المفروض أن تعكس التعدد والتنوع الموجود في الساحة السياسية والأفكار والمواقف إلا أنها منذ 25 جويلية بشكل خاص والبرنامج الحوارية فيها أصبحت مغلقة على الأحزاب السياسية والمنظمات والجمعيات رغم تنظيم نقابة الصحفيين التونسيين يوم إضراب عام  في قطاع الإعلام العمومي إحتجاجاً على محاولات توظيفه وتحويله لإعلام قيس سعيد.

كما دعا لمقاطعة الاستفتاء وتبليغ صوتهم  وترك الإعلام عمومي والتلفزة الوطنية يعكسان  تعدد وتنوع المواقف والآراء قائلا "لا لتحويل المرفق العمومي بوق دعاية لقيس سعيد "حسب تعبيره.

ومن جانبه قال غازي الشواشي إن الوقفة الاحتجاجية الرمزية أمام التلفزة التونسية الممولة من دافعي الضرائب ومن المفروض أن تكون مستقلة وحرة وتعددية  ولكن للأسف الشديد تحولت  التلفزة بعد 25 جولية بوق داعية لمشروع قيس سعيد وأنصاره  ليتم إبعاد كل صوت معارض ومخالف لمشروعه حسب تعبيره.

وانتقد  غازي الشواشي  الرئيسة المديرة  العامة للتلفزة الوطنية عواطف الدالي ورئاستي الحكومة والجمهورية الذين يحاولون تدجين الإعلام العمومي حسب تعبيره.

في سياق متصل قال رياض بن فضل إن وقفتهم هي  للتنديد والدفاع عن مرفق عام يتم خوصصته لفائدة جهة سياسية  وهي رئاسة الجمهورية  ليصبح ممنوعا  عن أحزاب  لاتتماشى مع سياسة الأمر بأمره  حسب تعبيره.

هذا وقال عصام الشابي إن التلفزة الوطنية التي تم تحريرها  من من المواطنين والثورة التونسية  يتم إغلاقها منذ سنة من قبل رئيس الجمهورية قيس سعيد أمام الرأي الحر والمخالف  لتعود شبيهة لقناة 7 المسخّرة للدعاية والحديث عن  الحاكم  مؤكدا أن مناخ الاستفتاء هو مناخ لتكميم الأفواه  باستهداف الإعلام العمومي والتلفزة الوطنية وكل الأجهزة المستقلة ومن بينها القضاء وكتابة دستور في غرف مغلقة مؤكدا احتجاجهم اليوم هو شهادة ضده ودعوة لإسقاط الاستفتاء حسب تعبيره.

 هناء السلطاني

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق