Mosaique FM

هيئة الدفاع عن الحريات والديمقراطية تطالب ''بإنهاء الوصاية على الشعب''

هيئة الدفاع عن الحريات والديمقراطية تطالب ''بإنهاء الوصاية على الشعب''

طالبت "الهيئة الوطنية للدفاع عن الحريات والديمقراطية" بالعودة إلى الشعب وإنهاء الوصاية المفروضة عليه، حتى يُقرر مستقبله بنفسه، بما في ذلك تعديل الهنات في دستور 2014 وفقا للضوابط والشروط المنصوص عليها في هذا الشأن"، مؤكّدة "أن كل ما بُنيَ على باطلٍ فهو باطلٌ ولا يُعتد به".

وأشارت الهيئة الوطنية للدفاع عن الحريات والديمقراطية، في بيان اليوم الثلاثاء أنّ مسودة الدّستور لم تُراع في وضعها حتى مقتضيات "المرسوم الانقلابي عدد 30 لسنة 2022 " الذي نص على تشكيل لجنة استشارية قانونية قاطعها عمداء كليات الحقوق والعلوم القانونية والسياسية بتونس، معتبرة أنّها تعد "حلقة إضافية من حلقات هدم المؤسسات التي أطلقها رئيس الجمهورية بنفسه في 25 جويلية الماضي بإلغاء الدستور وحل البرلمان وعزل الحكومة وحلّ الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وغلق هيئة مكافحة الفساد، وضرب السلطة القضائية وتدجينها بحل الهيئة المؤقتة لمراقبة دستورية القوانين والمجلس الأعلى للقضاء، في مذبحة للمؤسسات لم يسبق لها نظير في تاريخ تونس المعاصر".


وكان رئيس الجمهورية قيس سعيد تسلم امس الاثنين مشروع الدستور من العميد الصادق بلعيد الرئيس المنسّق للهيئة الوطنية الاستشارية من أجل جمهورية جديدة.

كما طالبت الهيئة الوطنية للدفاع عن الحريات والديمقراطية في ذات البيان بوقف محاكمات الرأي واستخدام القضاء العسكري لتتبع المدنيين المعارضين للانقلاب، وإطلاق سراح كافة المساجين والموقوفين في قضايا صحافة ورأي، وتحرير الاعلام من الضغوط ومحاولات التركيع، ورفع اليد عن السلطة القضائية، فضلا عن المطالبة بالمضي إلى حوار وطني جامع يشمل المنظمات والأحزاب وكل القوى الوطنية الفاعلة، لإيجاد مخارج من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية الجاثمة على البلاد بسبب التّمسك بالانفراد بالسلطة والتّعنت في الرّأي والتّجاهل المديد لتلك الملفات الحارقة التي ترتبط بها المصالح المعيشية الحيوية لعامّة الناس.


يذكر أن "الهيئة الوطنية للدفاع عن الحريات والديمقراطية"، أعلنت عن تأسيسها رسميّا يوم 21 ماي 2022 وتضمّ هيئتها التأسيسية المحامي والناشط الحقوقي العياشي الهمامي، رئيسا، إلى جانب خمسة أعضاء، وهم الصحفيون صلاح الدين الجورشي ورشيد خشانة وزياد الهاني والمحامية علا بن نجمة (عضو سابق في هيئة الحقيقة والكرامة) والأستاذ الجامعي شاكر الحوكي.

(وات)

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق