Mosaique FM

اليوم العالمي للذئبة الحمراء: إصدار كتيب علاجي للمرضى باللهجة التونسية

اليوم العالمي للذئبة الحمراء: إصدار كتيب علاجي للمرضى باللهجة التونسية

أطلقت الجمعية التونسية لمقيمي الطب الباطني، اليوم الأحد، كتيبا علميا علاجيا لفائدة مرضى الذئبة الحمراء، وهو مرض نادر يتعلق بخلل مناعي، وذلك بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للذئبة الموافق لـ10 ماي من كل سنة.

ويرمي هذا الكتيب إلى التثقيف الصحي لفائدة المصابين بهذا المرض وتوعيتهم عبر بعض التوجيهات والنصائح اليومية الحياتية بكيفية الحفاظ على حالة صحية مستقرة، حسب ما أفاد به اليوم ممثلو الجمعية خلال يوم مفتوح انتظم بمدينة العلوم بتونس.

واعتبر ممثلو الجمعية التي بادرت بتنظيم هذه التظاهرة الصحية أن هذا الكتيب يمثل أول إصدار في الطب الباطني وفي الطب العام بصفة عامة على المستوى الوطني، لافتين إلى الرغبة في التسويق الاعلامي لهذا الإصدار الصحي من أجل رفع الوصم على مرضى الذئبة الحمراء.

ولفت رئيس الجمعية التونسية لمقيمي الطب الباطني، حسام عبيدة، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء على هامش هذه التظاهرة، أن المشروع انطلق منذ سنة 2019 وهذا الكتاب متوفر حاليا باللهجة التونسية واللغة الفرنسية الى جانب لغة براي بكافة أقسام الطب الباطني بالمستشفيات العمومية.

وبيّن، في ذات السياق، أن الكتيب العلمي هو ثمرة عمل مقيمي الطب الباطني وأساتذة الطب والمختصين في الطب النفسي وكل الفاعلين المعنيين.

من جهتها، قالت رئيسة الجمعية التونسية للطب الباطني والطبيبة المختصة في الطب الباطني بمستشفى الرابطة، منية سميتي، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء، إن " الهدف من تنظيم الايام المفتوحة الاولى لفائدة مرضى الذئبة الحمراء هو تحسيسهم وتثقيفهم حول المرض وارشادهم حول كيفية التعايش معه وملازمة العلاج وممارسة الانشطة الرياضية التي يمكن أن تساهم في تقديم الإضافة للتصدي لهذا المرض".

وفي ما يتعلق بالناحية النفسية لمريض الذئبة الحمراء، أفادت الطبيبة النفسية بمستشفى الرازي بمنوبة، رابعة جملي، أن مرض الذئبة الحمراء التي تعتبر مرضما مزمنا لها تأثير على الجانب النفسي للمريض الذي تتغير حياته كلها من خلال التدرب على عادات صحية وحياتية جديدة إلى جانب نسق الحياة جديد، لافتة إلى أن أي تغيير لن يتم تقبله بسهولة.

أضافت أنه يستوجب مرافقة المصابين بالامراض المزمنة بعلاج نفسي إلى جانب الإحاطة والمساندة العائلية من أجل اكتساب توازن نفسي جديد، لافتة في ذات السياق إلى أن حوالي ثلث مرضى الذئبة يعانون من حالات اكتئاب.

وللاشارة فقد انتظمت خلال اليوم المفتوح ورشة حول "لديّ الذئبة" والتي تناولت تأثير المرض على المرضى بتونس وآفاقه وهي موجهة للإعلاميين والمرضى والمحيطين بهم وأهل الاختصاص.

وقد برمجت على طول اليوم المفتوح الذي انطلق من الساعة العاشرة صباحا إلى حدود الساعة الخامسة مساء تنظيم ورشات ينظمها اطباء الاختصاص في الطب الباطني والنفسي والامراض الجلدية.

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق