Mosaique FM

حرائق تركيا.. أردوغان يعلن ستّ ولايات منكوبة (فيديو + صور)

حرائق تركيا.. أردوغان يعلن ستّ ولايات منكوبة

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم السبت، 6 ولايات جنوبي البلاد مناطق منكوبة جراء عشرات الحرائق التي اندلعت في الأيام الماضية، وقال مسؤولون أتراك إنّ هناك شكوكا حول سبب اندلاع كثير من الحرائق في وقت متزامن، وتباشر السلطات الأمنية والقضائية تحقيقات بهذا الشأن.

وقال الرئيس التركي -في تغريدة على حسابه في تويتر- إن ولايات أنطاليا وموغلا ومرسين وأضنة وعثمانية أعلنت مناطق منكوبة جراء الحرائق، وتعهد أردوغان بأن تواصل السلطات "اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لتضميد جراح الشعب وتعويض خسائره".

وحتى مساء أمس الجمعة، أسفرت تلك الحرائق عن مصرع 4 أشخاص، وإصابة العشرات بجروح، في حين تمكنت السلطات المعنية من إخماد معظمها، إذ قال وزير الزراعة والغابات بكر باكدميرلي -في تغريدة هذا الصباح في حسابه على تويتر- إن السلطات سيطرت على 88 من أصل 98 حريقا بين 28 و31 من الشهر الحالي. وأضاف الوزير التركي أن الجهود مستمرة بتفان للسيطرة على الحرائق العشرة المتبقية.

واندلعت الحرائق بالقرب من المواقع السياحية المطلة على البحر المتوسط جنوبي تركيا، لكنّها سرعان ما وصلت إلى مناطق مأهولة بالسكان بسبب الرياح العاتية والتهمت عشرات المنازل والحقول والإسطبلات في قرى عديدة، وأمام اتّساع رقعة الحريق، أخلت السلطات عشرات القرى من سكّانها، كما أخلت فندقا في مدينة بودروم السياحية من نزلائه.

قال الرئيس التركي -أمس الجمعة- في تصريحات صحفية إن "الموضوع ليس صدفة، فقد بدأت الحرائق في وقت واحد تقريبا في أكثر من محافظة في الجنوب التركي"، مضيفا "علينا أن نقف معا في هذا اليوم ونتخذ قرارا موحدا ونخطو خطوات موحدة باتجاه واحد معا".

وقال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو ، أمس الجمعة، من منطقة منافغات "من أشعل هذه الحرائق؟ لدينا شكوك. كل مؤسساتنا تجري تحقيقا دقيقا في هذا الموضوع. وقُبض على مشتبه بهم".

وأوقف السلطات 5 أشخاص في منطقة عثمانية للاشتباه بصلتهم باندلاع حرائق في هذه المنطقة، وذكرت وكالة الأنباء الخاصة "ديميرورين" أنه يعتقد أيضا أن ولدين أشعلا النار التي اجتاحت مرمريس عن طريق الخطأ.

وقال وزير البيئة والتخطيط العمراني التركي مراد قوروم إن السلطات فتحت تحقيقات شاملة في أسباب حرائق الغابات، إذ تتولى التحقيقات كل من وزارة الداخلية وجهاز المخابرات.

وفي إجراء احترازي، منعت سلطات المدن التركية الكبرى ومن بينها إسطنبول، الدخول إلى الغابات والمتنزهات الوطنية القريبة، فقد حظر مكتب حاكم إسطنبول الدخول إلى مناطق الغابات حتى نهاية أوات المقبل.

 

(وكالات)

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق