Mosaique FM

بايدن عن استخدام النووي: بوتين لم يكن يمزح..فاحذروا حربا ستنهي البشرية

بايدن عن استخدام النووي: بوتين لم يكن يمزح..فاحذروا حربا ستنهي البشرية

اعتبر الرئيس الأمريكي جو بايدن الخميس 6 أكتوبر 2022 أن التهديدات الروسية باستخدام الأسلحة النووية تعرّض البشرية لخطر حرب "نهاية العالم" للمرة الأولى منذ أزمة الصواريخ الكوبية في منتصف الحرب الباردة. 

كما أكد بايدن، حسبما نشرته وكالة الأنباء الفرنسية، أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين لم يكن يمزح عندما أطلق تلك التهديدات حول استخدام محتمل لأسلحة نووية تكتيكية أو أسلحة بيولوجية أو كيميائية.

وفي حفل لجمع التبرعات في نيويورك قال بايدن: "لم نُواجه احتمال حدوث نهاية العالم  منذ كينيدي وأزمة الصواريخ الكوبية" في العام 1962. معتبراً أن نظيره الروسي فلاديمير بوتين "لم يكن يمزح" عندما أطلق تلك التهديدات. 

كما أضاف الرئيس الأمريكي: "يوجد للمرة الأولى منذ أزمة الصواريخ الكوبية تهديد مباشر باستخدام أسلحة نووية إذا استمرت الأمور على المسار الذي تسير عليه الآن".

وفي مواجهة مقاومة أوكرانية شديدة تغذيها مساعدات عسكرية غربية، لمّح بوتين إلى القنبلة الذرية في خطاب متلفز في 21 سبتمبر 2022 قائلاً إنه مستعد لاستخدام "كل الوسائل" في ترسانته ضد الغرب الذي اتهمه بأنه يريد "تدمير" روسيا. 

إذ يقول خبراء إن هجمات كهذه ستستخدم على الأرجح أسلحة نووية تكتيكية. وشدد بايدن على أن بوتين "لا يمزح عندما يتحدث عن استخدام محتمل لأسلحة نووية تكتيكية أو أسلحة بيولوجية أو كيميائية، لأن جيشه ضعيف الأداء إلى حد كبير". 

وطالبت الولايات المتحدة روسيا مراراً بالكف عن استخدام خطابها الملوح بإمكانية استخدامها للسلاح النووي في نزاعها بأوكرانيا، مؤكدة أن هذا الخيار ستكون له تداعيات "كارثية". 

وأرسلت واشنطن تحذيرات سرية إلى موسكو لثنيها عن خيار الحرب النووية؛ لأن ذلك ستكون له عواقب مروعة على الدولة التي ستستخدمه وكذلك على دول أخرى.

احترام خصوصيتك هو أولويتنا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط والبيانات الأخرى لتوفير خدماتنا وإعلاناتنا وصيانتها وتحسينها. إذا وافقت ، فسنخصص المحتوى والإعلانات التي تراها. لدينا أيضًا شركاء يقيسون استخدام خدماتنا.

انا موافق